“القمح” يشعل حرباً جديدة في إدلب
“القمح” يشعل حرباً جديدة في إدلب
Follow @alhadathnews

قطعت “هيئة تحرير الشام” الطريق المؤدية إلى معبر باب الهوى مع تركيا في ريف إدلب الشمالي ، ومنعت تدفق سيارات الإغاثة والشحن عبره.

وعمد عناصر “تحرير الشام” أو النصرة سابقا على قطع الطريق  من وإلى المعبر، الخاضع لإدارة حركة “أحرار الشام”، في ساحة بلدة سرمدا القديمة في ريف إدلب الشمالي، رداً على تصريح الحركة استلام محصول القمح من المزارعين بمبلغ أكبر من الذي طرحته الهيئة قبل أيام.

وفي إعلان نشرته اليوم، حددت “أحرار الشام” سعر شراء القمح من المزارعين، بمبلغ 140 ليرة سورية لكيلو غرام واحد من القمح الطري، و142 ليرة سورية لكيلو غرام واحد من القمح القاسي.

وإعلان “أحرار الشام” جاء بعد ثلاثة أيام من إعلان “الإدارة المدنية للخدمات” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، والذي حدد سعر شراء القمح على النحو التالي: 103 ليرة سورية لكيلو غرام واحد من القمح الطري، و105 ليرة سورية لكيلو غرام واحد من القمح القاسي.

في حين صرحت “تحرير الشام”  أن السعر هو التسعيرة الرسمية والوحيدة المتداولة في الشمال الخاضع للمعارضة، ليأتي إعلان “أحرار الشام” بالتسعيرة المرتفعة منافيًا لإعلان “الهيئة”.

وقد تشهد مناطق ريف إدلب التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة منذ سنوات اشتباكات ومعارك من نوع آخر بفعل الصراع على القمح الذي يعد احد أهم المحاصيل في سورية.

يذكر أن الدولة السورية كانت قد حددت منتصف الشهر الجاري تسعيرة استلام القمح “الطري- القاسي” من المزارعين بمبلغ 140 ليرة سورية عند الدولة السورية، رغم تقلص إنتاج القمح في البلاد بعدما كانت تحقق الاكتفاء الذاتي منه بموجب سياسة تدعمها الدولة.

قم بمشاركة المقال:

المصدر : الحدث نيوز