«الغد نيوز» تكشف تفاصيل أضخم عمل سينمائي «يوم في الحَرَم»
«الغد نيوز» تكشف تفاصيل أضخم عمل سينمائي «يوم في الحَرَم»

الغد نيوز – خالد الغفيري:

«يوم في الحرم» تشويقة مرئية جرى تداولها خلال الأيام الماضية توحي عن عمل مرئي ضخم يستعرض الأحداث الميدانية التي تجري في أقدس مكان على وجه الأرض للمسلمين تعرض جميع أنحاء الحرم وتغطي أكبر قدر ممكن من اللقطات لتوفير تجربة واقعية خلال يوم كامل من خلال عيون العاملين في الحرم.

بداية الفكرة

منتج الفيلم عبدالإله بن شفلوت الأحمري في حديث لـ”الغد نيوز:” أكد : إن العمل جاء بمبادرة من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وبالتحديد من رئيسها فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، الذي كان يهدف لتوعية وتعريف العالم بالعمليات الحديثة والسلمية والإنسانية لجميع العاملين في الحرم ولنشر الصورة الحقيقية عن المسلمين، وثقافتهم، والتعريف بأقدس بقعة على الأرض، كما أن الهدف من هذا العمل أيضاً إظهار التفاني والإيمان، بالإضافة لغرْس السلام في قلوب مشاهدي الفيلم.

هدف محدد

وأضاف المنتج: إن الفيلم الوثائقي يختلف عما سبقه فهو يمتد إلى ساعة ونصف بالإضافة لكونه يحكي تجارب العاملين في الحرم بلسانهم من موظفي الرئاسة، بحيث سنشاهد الحرم مَن يُشغله وكيف يشتغل طوال 24 ساعة، الفيلم لا يقتصر استهدافه على المسلمين وحسب بل يركز على غيرهم بشكل أكبر من خلال تعريفه بمكة المكرمة والإسلام، ويستعرض الحرم من صلاة الفجر وحتى آخر الليل، من خلال مشاهد تعرض دخول الإمام وطريقة الصوتيات وأسلاكها وتوصيلاتها واستعدادات يوم الجمعة ومنبر الخطيب، وتنظيم الحشود، والترجمة، والمكتبة، وكذلك النظافة والفرش، والخدمات الاجتماعية المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة، والمقرأة الإلكترونية، بحيث يصور الفيلم حكاية دقيقة لما يجري خلف كواليس من الأحداث ربما للمرة الأولى يُاعلن عنها.

وأكمل حديثه: بدأ العمل قبل 8 أشهر بإرسال مخرج الفيلم، المخرج البريطاني المسلم أبرار حسين، وكاتب السيناريو عبداللطيف الشهري إلى مكة المكرمة حيث بقيا مدة شهرين مع موظفي الرئاسة والعاملين داخل المسجد الحرام والبحث مع الكوادر العاملة للخروج بنصيْن عربي وإنجليزي عن واقع تجربة، لتبدأ بعد ذلك عمليات التصوير الذي استغرق مدة شهر كامل بطاقم يصل إلى 25 ما بين مصورين وفنيين، حيث يتم استخدام كاميرتين سينمائيتين وعدسات تعد الأحدث في عالم التصوير السينمائي، وطائرة هيلكوبتر من طيران الأمن للتصوير الجوي بحيث يكون العمل على جودة وإتقان لا يقل عن الأفلام العالمية السنمائية، كما أن العمل أُرسل إلى استديوهات بريطانية لعمليات تصحيح الألوان والصوتيات وبعض العمليات الفنية الإضافية اللازمة.

العرض

التدشين له سيكون خلال الأشهر القادمة من خلال عرض أول داخل الحرم المكي بحضور شخصيات من تخصصات مختلفة، وبعد ذلك سيكون هناك نسخة تلفزيونية مدتها ساعة ستوزع على القنوات الفضائية بمختلف لغات أخرى سيتم الترجمة لها، كما سيتوفر الفيلم الأساس بلغتين عبر الطائرات وسيركز باللغة الإنجليزية على جزء إضافي يتعلق بالدعوة للإسلام والتعريف بمكة وقدسيتها، فيما سيستهدف الفيلم عدداً من المسابقات والمهرجانات المتخصصة في عرض الأفلام إقليمياً ودولياً.

طواقم متعددة

شارك بالعمل أكثر من 50 فرداً بمختلف تخصصاتهم ومهامهم، بتوجيهات وإشراف من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وبتوجيه مباشر من الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس. ومتابعة المهندس ماهر الزهراني، كما يتم دعم العمل من قبل أوقاف الشيخ محمد بن عبدالعزيز الراجحي وتنفيذ شركة الصور العربية، المستشار الرئيس للإنتاج‏ الشيخ عبدالرحمن العقيل، والفيلم من إنتاج‏ عبدالاله بن شفلوت الأحمري وكتابة عبداللطيف الشهري والمخرج البريطاني أبرار حسين.

المصدر : تواصل