«داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم برشلونة
«داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم برشلونة

قُتل 13 شخصاً وأصيب أكثر من 50 آخرين أمس (الخميس) بعدما دهس سائق شاحنة صغيرة حشداً في جادّة لاس رامبلاس التي يقصدها عدد كبير من السياح في برشلونة في اعتداء أعلن تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) مسؤوليته عنه.

وأعلن «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء في بيان بثته وكالة «أعماق» التابعة له، وأورد البيان انّ «منفذي هجوم برشلونة هم من جنود الدولة الاسلامية ونفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويتصدى للمقاتلين في العراق وسورية».

وقال وزير داخلية اقليم كاتالونيا يواكيم فورن: «نستطيع أن نؤكد ان 13 شخصاً قتلوا واصيب اكثر من 50 أخرين». وأفادت الشرطة الإسبانية لاحقاً بأنّ سائق الشاحنة الصغيرة الذي صدم الحشد لا يزال فاراً.

وأوضح من شرطة كاتالونيا الاقليمية غوسيب ترابيرو إنّ «سائق الشاحنة ترجّل منها بعد ان دهس المارة وأخذ يركض من دون أن يقول شيئاً، ولم يكن مسلحاً على ما يبدو».

وأشار ترابيرو الى ان شخصين آخرين يشتبه في تورطهما في اعتداء برشلونة قد اعتُقلا، لافتاً الى أنّ احدهما اسباني مولود في مليلية والآخر مغربي ويدعى ادريس اوكبير ولايملك كليهما سجلاً جنائياً.

وأكد انه تم اعتقال اوكبير في ريبول شمال كاتالونيا، وقالت وسائل اعلام اسبانية ان الشاحنة كانت مستأجرة باسمه، اما المشتبه به الاسباني فتم اعتقاله في منطقة ألكانار بأقصى كاتالونيا، حيث دوى انفجار داخل منزل في وقت متأخر اول من أمس (الاربعاء) ادى الى مقتل شخص واحد.

وقال ترابيرو ان الشرطة تشتبه في ان الانفجار الذي وقع داخل المنزل مرتبط باعتداء برشلونة، موضحاً ان الشرطة تعتقد ان الاشخاص الموجودين في المنزل كانوا «يعدّون عبوة ناسفة».

ولم يشأ ترابيرو أن يربط اعتداء برشلونة والانفجار داخل المنزل بحادث سيارة اقتحمت نقطة تفتيش تابعة للشرطة في برشلونة ودهست شرطيين قبل ان تتابع سيرها.

وفي وقت لاحق، أعلنت وحدات الدفاع المدني أنّ ضحايا الاعتداء الذي وقع في برشلونة يتحدّرون من 18 جنسيّة هي: الفرنسية، الالمانية، الاسبانية، الهولندية، الارجنتينية، الفنزويلية، البلجيكية، الاسترالية، الهنغارية، البيروفية، الايرلندية، اليونانية، الكوبية، المقدونية، الصينية، الإيطالية، الرومانية والجزائرية.

وندّد القصر الملكي الإسباني ورئيس الوزراء ماريانو راخوي باعتداء برشلونة. وكتب الرئيس الاميركي دونالد ترامب على «تويتر»: «أميركا تدين هجوم برشلونة الارهابي. ستقوم بكل ما هو ضروري للمساعدة».

وأكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تضامن فرنسا مع ضحايا الهجوم المأسوي قائلاً: «نبقى متحدين ومصممين»، فيما دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المجتمع الدولي الى «توحيد جهوده للتصدي لقوى الارهاب».

وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تضامن بلادها مع اسبانيا ضد الارهاب، وكتب الناطق باسم المستشارة الالمانية انغيلا مركل، شتيفن سيبرت: «نفكر بحزن كبير في ضحايا الهجوم المشين في برشلونة مع التضامن والصداقة الى جانب الاسبان».

ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو «العالم المتحضر الى محاربة الإرهاب بعد اعتداء برشلونة».

ودان جامع الأزهر في مصر الاعتداء وأكد رفضه «العمليات الإجرامية التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في أي مكان من العالم».

واستخدمت المركبات في حوادث ارهابية عدة بأوروبا أخيراً. وبحسب وزارة الداخلية، تم توقيف أكثر من 180 شخصاً على صلة بالعمليات الارهابية منذ حزيران (يونيو) 2015، حين رفعت اسبانيا مستوى الانذار لأربعة من أصل خمسة في عملياتها الداخلية والخارجية.

المصدر : الحياة