إلى وزارة (التربية) و(التعليم) وإدارة (المناهج).. أليس الإسلام دين التوحيد ؟
إلى وزارة (التربية) و(التعليم) وإدارة (المناهج).. أليس الإسلام دين التوحيد ؟

إلى وزارة (التربية) و(التعليم) وإدارة (المناهج).. أليس الإسلام دين التوحيد ؟

أليس الإسلام دين التوحيد ؟

كتبه : عمر عبد السيد

تفاجأت مطلع الأسبوع الماضي بمينشيت أحمر تصدر صدر الزميلة (التيار) ؛ يقول إن وزارة التربية والتعليم تلغي تدريس مقرر (الإسلام دين التوحيد) ، القرار معنون من وزارة التربية والتعليم بولاية النيل الأبيض إلى مدير محلية القطينة ، وينص على إلغاء تدريس مقرر (الإسلام دين التوحيد)  من صفحة 147 وحتى 152 من كتاب التربية الإسلامية للصف الثالث الثانوي كاستجابةً لمُلاحظات أبداها مُعلِّمون في الميدان – حسب تبرير مدير عام مركز المناهج – . واعتبر القرار أن هذا الدرس خارج المقرر ولا يتم تدريسه داخل الفصل أو خارجه ولا يمتحن فيه . وبعد أقل من ثلاثة أيام صدر تصريح آخر من المركز القومي للمناهج بإلغاء مقررات من كتاب الفقه والعقيدة للصف السادس أساس بعنوان (اهتمام الإسلام بتنقية العقيدة من الخرافات) من صفحة 125 وحتى 129 . بحجة أنها لا تتواءم مع مُستوى التلاميذ .

الوزارة تتحدث

وعلى المُستوى الرسمي ، اعترفت وزارة التربية والتعليم مُمثلةً في المركز القومي للمناهج والبحث التربوي بصحة تصريح الحذف ، إلاّ أنّها أكّدت أنّ الحذف لا يعني الإلغاء ، واصفةً الحذف بأنه مُؤقّت لضرورات فنية باعتباره إجراءً عادياً يحدث في كل عام دراسي ولكافة المقررات ، وقالت في البيان الذي حمل توقيع مديره العام د. معاية السر قشي أن حذف الدرس من مقرر معين لا يعني إلغاءه نهائياً فهو ثابت في المقرر . في حين أن كثير من الولايات من بينها الخرطوم لم يصلها القرار حتى كتابة هذا المقال ، ما يعني أن في الأمر شيء من حتى .

(الإسلام دين التوحيد)

وتتناول المواد التي تقرر حذفها من مقرر الصف الثالث الثانوي (الإسلام دين التوحيد) الحديث عن تعريف التوحيد وأقسامه ، وتعريف كل قسم وبيان المنكرين له ، ومقارنات بين توحيد الألوهية والربوبية ، ثم مظاهر التوحيد في دين الإسلام ، وأن التوحيد هو المهمة الأولى للرسل عليهم السلام والتوحيد شعار الإسلام والتوحيد حق الله على العباد والتوحيد رسالة المسلم في الحياة والتوحيد رسالة الأمة الإسلامية إلى الأمم .

والمتفحص لهذه العناوين يجد أنها تغرس في الطالب حقيقة معرفة الله ، وعبادته وحده سبحانه والتحرر من عبودية غيره أياً كان ، وتعزز جوانب الإيمان والثقة والطمأنينة والتوكل والأمن ، بل وتعزز نعمة وقيمة الإسلام مقارنة بين الأديان والمعتقدات الباطلة المنتشرة حول العالم ، فالتوحيد هو ما يميز الإسلام عن غيره من الديانات ، والغريب في الأمر أن هذا الفصل معد بعناية خاصة وبأسلوب مبسط وسهل بحيث يستوعبه كل من قرأه لأنه يحتوى على آيات من القرآن الكريم وأحاديث صحيحة من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، فهل يعقل أن طالباً صار مكلفاً شرعياً وعلى أعتاب المرحلة الجامعية ولايستوعب هذه المقررات ، أو كما قالت وزارة التربية والتعليم ؟ أو أن هناك تعمد من الوزارة وإدارة المناهج بأن يتخرج جيل لا يعرف من الإسلام إلا اسمه . ثم السؤال الأهم لماذا ترفض الوزارة ومركز المناهج عدم تدريس الطلاب أصول الدين الإسلامي (التوحيد) داخل الفصل وخارجه ! أليس هذا تعمد واضح وصريح لإخراج أجيال هشه وضعيفة ولا تعرف من تعبد ولماذا وكيف ؟ .

(الفقه والعقيدة)

وتتناول الصفحات المقرر حذفها من مقرر الفقه العقيدة للصف السادس أساس مادة (اهتمام الإسلام بتنقية العقيدة من الخرافات) وتشتمل على تعريف بعض الخرافات التي يصر البعض بإقحامها في أبواب العبادات المشروعة منها (التمائم ، الشعوذة ، التمسح بالأضرحة ، الطيرة) وتم تناولها بشرح مبسط مدعم باستدلالات من آيات القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم ومبيناً خطورتها على المسلمين ، سيما وأنها تقود للإعتقاد في النفع والضر والتوكل على غير الله . وكلفت بإعداده لجنة من المركز القومي للمناهج والبحث التربوي مكونة من الأساتذة : محمد أحمد عبد الرحمن محمود – المركز القومي للمناهج والبحث التربوي ، محمد عبد العزيز طه – موجه فني ، التعليم الأساسي ولاية الخرطوم ، آدم محمد مراهد موجه فني – التعليم الأساسي ولاية جنوب كردفان . وراجعه كل من : الأستاذ سليمان علي سليمان – المركز القومي للمناهج والبحث التربوي ، عبد الباسط عبد الماجد بشير – وكيل أول وزارة التربية والتعليم ، محمد كوكو عطا الجيد – المركز القومي للمناهج والبحث التربوي ، طه محمد نور الدائم – المركز القومي للمناهج والبحث التربوي .

حجج واهية

المدير العام للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي حاول أن يقدم مرافعات حول قراره ، وذكر في خطاب صادر منه ومُعنون لمُديري التعليم بالولايات وممهور بتوقيعه أكد فيه إنّ درس (اهتمام الإسلام بتنقية العقيدة من الخرافات) لا يتواءم مع مُستوى التلاميذ ، فيما أقرّت وزارة التربية والتعليم رسمياً باتخاذها قراراً قضى بحذف درس (الإسلام دين التوحيد) من مُقرّر التربية الإسلامية للصف الثالث الثانوي ، وقالت الوزارة في نشرة رسمية إنّ مسوغات ضرورية دفعت لاتجاه حذف الدرس تجئ في إطار المراجعة المستمرة للمناهج ، واستجابةً لمُلاحظات أبداها مُعلِّمون في الميدان ، وقال المدير العام قشي ” حذفناها لورود ملاحظات حولها ، وأنها من القضايا الخلافية وغير مجمع حولها ، وفلسفتنا أن نورد لأبنائنا المتفق عليه حتى لا تحدث بلبلة ” إلا أنه عاد وقال ” الموضوعين المحذوفين مهمين ووردوا إلى المنهج بواسطة المؤلفين المتخصصين وتخضع للمراجعة ” وعن دوافع الحذف في هذا التوقيت رغم أن هذه المواد موجودة بالمقرر لما يقارب العشرين عاماً ، أكد ” في ذلك الوقت لم يعترض عليها أحد ، وأتى الاعتراض في السنوات الأخيرة بحجج أنها تؤجج بعض الصراعات ” .

لا خلاف بين أهل الإسلام الصحيح والسنة والجماعة على أن الإسلام دين التوحيد وأن تنقية الإسلام من الخرافات أولى الواجبات ، وقضايا التوحيد ومن نعبد وكيف ، ليست من الأمور التي طرأ عليها الخلاف بين العلماء الربانيين ، وما شذ منه إلا الشيعة والنصارى واليهود والملل المنحرفة والضالة الأخرى .

أسئلة مشروعة

هناك عدة أسئلة بدهية للوزارة ولإدارة المناهج ، هل ﺗﺘﺨﺬ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺃﻭ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻗﺮﺍﺭًﺍ ﺑﺎﻟﺤﺬﻑ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﻭﺟﻮﺩ ﺷﻜﺎﻭﻯ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ؟ وﻣﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﻜﺎﻭﻯ ﻟﺒﺪﺀ ﺑﺤﺚ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ؟ ﻭﻫﻞ ﻛﻞ ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﺩﺭﻭﺱ ﻣﺤﺪﺩﺓ ﺗﻘﺎﺑﻞ بالحذف ؟ ﻭﻫﻞ ﺗﻢ ﺃﻭ ﻛﺎﻥ ﺳﻴﺘﻢّ ﻣﺜﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺩ ﺃﺧﺮﻯ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ؟ وما الآلية المتبعة لاتخاذ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺑﺎﻟﺤﺬﻑ ؟ وهل تمت مشاورة الأساتذة الفضلاء الذي وضعوا هذا المنهج ؟ .

هل يعقل أن هذه المفردات البسيطة والميسرة وهذا الشرح المبسط لمفردات العقيدة والتوحيد لا تتوائم مع مستوى التلاميذ ؟ سيما وأن أعمارهم تجاوزت مراحل البلوغ فمتى بربكم يدرسونها ؟ وهل يعقل أن يستوعب الطلاب دروس ( الميراث – أحكام النسل – الأيمان – النذور – الوقف – الدين – الأمة الإسلامية وخصائصها ) وفي كتاب الدراسات الإسلامية دروس أعمق وأكثر تخصصا مثل : ( الناسخ والمنسوخ – المحكم والمتشابه – الإعجاز العلمي – الاقتصاد الإسلامي – المصارف الإسلامية – من أصول الفقه – الحكم والاجتهاد – الجرح والتعديل – أنواع الحديث ) ولا يستوعبوا هذه الكليمات في العقيدة والتوحيد ؟

أما مادة (اهتمام الإسلام بتنقية العقيدة من الخرافات) من كتاب الفقه والعقيدة للصف السادس أساس ، فهي المادة الوحيدة التي تتحدث عن العقيدة ، وبقية الكتاب عن الفقه ، وهذه الخرافات يجمع عليها كل أهل الإسلام ويعملوا ليل نهار على التحذير منها فلماذا تريد الوزارة ومركز المناهج أن يتركوا الطلاب والتلاميذ مرتعاً للخرافات والدجل والشعوذة والتمسح بالقبور وغيرها من الخرافات .

موجة رفض

استطلعت عشرات الخبراء التربويين والأكاديميين والمعلمين ووزراء التربية بعدد من الولايات عن هذا الموضوع ، كلهم أبدوا استغرابهم من تصريح المركز القومي للمناهج وتأييد الوزارة لهذا القرار الذي وصفوه بأنه ربما يكون أخطر تصريح اتخذته الوزارة ، وألمحوا لتدخلات وضغوط داخلية وخارجية كثيفة لتمريره ولو تدريجيا وجغرافيا . فالمعروف أن القرارات تصدر من الوزارة الاتحادية وترسل لوزارة الحكم الاتحادي ومنها يتم التعميم لكل الولايات ، ولكن هذا القرار مر عبر بوابة الوكيل وليس الوزير ولم يصل بعد لبعض الولايات ، وهو ما يفسره البعض بأنه مجرد جس نبض ، أو كما قالوا .

لطيفة

الناظر للمواد المحذوفة يجد أنها تهتم بترسيخ منهج الإسلام الصحيح والمجمع حوله من الأمة وسلفها الصالح وأهل السنة والجماعة في جانب الاعتقاد ، والإسلام اهتم بجانب العقيدة وتصحيحها منذ صرخة الميلاد الأولى بأن يؤذن في آذان المولود ، والآذان كله توحيد ، والرسول صلى الله عليه وسلم جعل يدعو الناس إلى كلمة (لا إله إلا الله) والتي تعني في أبسط صورها (لا إله) : نفي لكل الآلة من بشر وشجر وحجر ، (إلا الله) : إثبات الألوهية لله وحده ، وأنه سبحانه الذي ينبغي أن تصرف له جميع العبادات ، من الدعاء والاستغاثة والاستعانة والنذر والتوكيل وغيرها .

نداء ورجاء

يا وزارة التربية والتعليم وإدارة المناهج والبحث التربوي متى تريدون أن يتعلم أبناءنا التوحيد ويحذروا الشرك والبدع والخرافات وقد وصلوا للصف السادس بل للثالث الثانوي ؟! ، ثم أين أنتم من حديث تعليم النبي صلى الله عليه وسلم لابن عمه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وكان في نحو السابعة من عمره – يعني سنة أولى أساس – : ” يَا غُلَامُ , إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ , احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ , إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ , وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ , وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ , وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ , رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُف ُ” أخرجه الترمذي .

من المستفيد

واضح جداً كما الشمس في رابعة النهار أن هناك جهات كثيرة ظلت تطرق على هذا الوتر سنين عدة ، همساً وسراً وكتابةً ومطالبة ، ثم أصبحت تطالب جهراً ، بل ويطالب عنها أجانب يأتون بهم في حضرة ممثلين لرئاسة الجمهورية ، يطالبون جهاراً نهاراً بحذف هذه المواد من المقررات الدراسية الابتدائية والثانوية ، بل ويمضي هذا الأجنبي لأبعد من ذلك فيقول وبالحرف الواحد ” لا نريد أن نكتفي بحذفها وتصويب الخطأ ؛ بل نريد أن نعرف من الذي يعبث بهذه المناهج ! ” .

كفى مجاملة

على دولتنا أن لا تساوم في مجال الدعوة الإسلامية وتعليم التلاميذ والشعب أبجديات الدين الإسلامي مقابل حظوظ دنيا زائفة ، فالله الذي فرض علينا توحيده أمرنا بصرف كل عباداتنا له وتكفل لنا بالأمن والرغد الإقتصادي (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ) .
ولنعلم جميعاً أن تعليم التوحيد من أولى الأولويات ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أكد : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أكد : ” إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة ، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم ، فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم ، واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ” رواه مسلم .

إلتماس

نتمنى أن تعدل الوزارة عن هذا القرار ، وكان العشم بدل أن تحذف هذه الوريقات المهمات ، أن تعمم (الإسلام دين التوحيد) في كل المراحل الدراسية بتدرج يتناسب والمرحلة العمرية للطلاب ومستوى وعيهم وإدراكهم ، مع الأخذ في الاعتبار اختيار المعلمين الأكفاء الذين يجيدون إيصال المعلومة وترسيخها بأيسر وأبسط الطرق لأن التوحيد والعقيدة كالساس إن لم يكن متيناً وراسخاً فسيهوى البنيان ويتساقط ويضيع الجهد والمستقبل وتضيع الأمة وتعادي نفسها ويتكالب عليها الأعداء .

كتبه : عمر عبد السيد

تعليقات

المصدر : النيلين