مراقبون: صالح يقرر الفرار.. والمؤتمر يعلن "الإستسلام" دون أن يطلق رصاصة مواجهة واحدة!
مراقبون: صالح يقرر الفرار.. والمؤتمر يعلن "الإستسلام" دون أن يطلق رصاصة مواجهة واحدة!

قال ضالعون في المشهد السياسي أن الرئيس اليمني السابق علي صالح قرر الفرار باعتباره آخر السبل للنجاة من طوفان يعده غريمه في الانقلاب (مليشيا الحوثي) لجرفه الى نهاية وخيمة.

وكان صالح قد كتب منشرواً مقتضباً على صفحته قبل ساعات أكد فيه انه فوّض أمين عام الحزب عارف الزوكا بالقيام بالواجبات المجتمعية (مشاركة في جنائز أو أعراس)  تجاه أعضاء وأنصار حزبه وعموم اليمنيين، متذرعاً بأن وقته ضيق وبأنه يخشى أن ينسى أحداً.

ورجح مراقبون أن صالح قرر الاختفاء تماماً عن المشهد ولإبعاد نفسه من الحرج الذي وضعته فيه جماعة الحوثي، بعد قيامها بتضييق الخناق على أنصاره وقيادات حزبه، وبات لزاماً عليه أن يرد على هذه الانتهاكات.

بينما رجحت آراء أخرى إقدام صالح على هذه الخطوة بفعل خوفه المتزايد من تعرضه لاعتقال فجائي أو اغتيال من قبل الحوثيين.

 

 

المصدر : المشهد اليمني