وزير الخارجية يلتقي الممثل المقيم للجنة الدولية للصليب الأحمر
وزير الخارجية يلتقي الممثل المقيم للجنة الدولية للصليب الأحمر

وزير الخارجية يتقابل الممثل المقيم للجنة الدولية للصليب الأحمر

[14/نوفمبر/2017]

صنعاء - الغد نيوز :


التقى وزير الخارجية المهندس هشام شرف اليوم الممثل المقيم للجنة الدولية للصليب الأحمر بصنعاء الكسندر ڤيت.

جرى خلال اللقاء إستعراض ما ترتكبه دول تحالف العدوان بقيادة السعودية من أعمال إجرامية وآخرها الإغلاق التام لكافة المنافذ البرية والبحرية والجوية للجمهورية اليمنية بما في ذلك منع وصول طائرات الأمم المتحدة .. لافتا إلى إمعان تحالف العدوان في زيادة معاناة المواطنين بوضع الصعوبات التنفيذية واللوجستية أمام المنظمات الدولية الإنسانية والإغاثية لإعاقتها عن تنفيذ مهامها.

وجدد وزير الخارجية رفض حكومة الإنقاذ الوطني لتصرفات دول العدوان وفي المقدمة الإمارات العربية وعملاءها ومرتزقتها والتي انتهجت أسلوبا قمعيا يتمثل في إقامة معتقلات ومراكز تحقيق وتعذيب سرية.

وأشار إلى أن تلك المعتقلات تديرها تلك القوى العميلة ومرتزقتها والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التابعة لها في المحافظات المحتلة كعدن وسيئون والمكلا وتقوم بتسليم عدد من المعتقلين لقوى دول أجنبية في عرض البحر لاستجوابهم وتعذيبهم وإرغامهم على تسجيل اعترافات لا صحة لها.

ولفت الوزير شرف إلى تقمص الإمارات العربية دور الإستعمار الجديد من خلال محاولة إقامة القواعد الجوية والبحرية المعادية على أراض يمنية لا تمتلك حق التصرف بها خلال العدوان، واستخدام القوة العسكرية المفرطة وإغراءات المال لوضع كل ذلك أمام العالم ليبدو بمثابة الأمر الواقع، بما يتناقض مع كل القوانين والاتفاقيات خلال فترات الحروب.

وخلال اللقاء تطرق وزير الخارجية إلى ما تعرض له المواطن اليمني الدكتور الفرزعي، المقيم في العراق مع زوجته وأولاده من اعتداء من قبل سلطات أمنية وعسكرية عراقية خلال عمليات الهجوم على داعش قبل أشهر .

ولفت بهذا الصدد إلى الجهود التي بذلتها وزارة الخارجية من خلال التواصل ومذكرات السفارة اليمنية في بغداد مع السلطات المختصة في العاصمة العراقية .. مطالبا تدخل الصليب الأحمر الدولي رسميا لمعرفة مصير المواطن اليمني الدكتور الفرزعي وعائلته وتوفير الحماية له ونقله للأراضي اليمنية.

وتناول وزير الخارجية قضية الطلاب اليمنيين العسكريين الدارسين بسوريا والذين اختطفوا من قبل تنظيم جيش جبهة النصرة ولم يعرف مصيرهم منذ عام 2011، ولا زالت جهود الخارجية اليمنية منصبة في هذا الإتجاه لمعرفة مكان إختطافهم وظروف معيشتهم وإمكانية عودتهم تحت مظلة الصليب الأحمر الدولي .

وأشاد وزير الخارجية بجهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تخفيف معاناة الشعب اليمني وتقديم كل المساعدة الممكنة .. مؤكد أن تلك الجهود ستظل محل تقدير الشعب اليمني في وقت تناست بل وتغافلت فيه المنظمات العربية والإسلامية الإنسانية والحقوقية والإغاثية عن تقديم الدعم والعون والمساعدة للشعب اليمني وذلك بفعل خوفها من دول العدوان التي حاولت وبكل الوسائل نقل صورة خاطئة عما يحدث في عدوانها على اليمن.

من جانبه أكد ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر إستمرار المنظمة بذل الجهود التي من شأنها تقديم العون والدعم والتدخلات الممكنة وبما يعزز من دور الصليب الأحمر خلال فترة الصراعات أو النزاعات المسلحة وتجنيب المدنيين نتائج العمليات المسلحة.


سبـأ

المصدر : سبأنت