سفير اسرائيل في الامم المتحدة يخشى قراراً دولياً جديداً يؤيد الفلسطينيين
سفير اسرائيل في الامم المتحدة يخشى قراراً دولياً جديداً يؤيد الفلسطينيين

أكد سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة الجمعة، انه يخشى قراراً جديداً لمجلس الامن يدعم الفلسطينيين وذلك بعد مؤتمر باريس الدولي حول الشرق الاوسط.

غير ان رئيس مجلس الامن الدولي لشهر كانون الثاني/يناير السويدي اولوغ سكوغ أكد انه لا علم له بنص من هذا النوع.

لكن السفير الاسرائيلي أكد في بيان: “نشهد محاولة للترويج لمبادرة اللحظة الاخيرة قبل تولي الادارة الاميركية الجديدة مهامها”، مضيفاً ان “انصار الفلسطينيين يسعون الى اجراءات اخرى ضد اسرائيل في مجلس الامن”.

ومن المقرر ان يجتمع مجلس الامن الدولي الثلاثاء، لبحث النزاع الفلسطيني الاسرائيلي للمرة الاولى منذ صدور تصريح المجلس بإدانة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية وتأكيد عدم قانونيته.

ورداً على سؤال بشان ما اذا كان مجلس الامن سيبحث قراراً جديداً، أكد سفير اسرائيل: “لا اعتقد ان ذلك صحيح (..) لننتظر ونرى ما سيحدث الثلاثاء، الحدث الرئيسي الآن هو مؤتمر باريس الاحد”.

وقال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر: “إن فرنسا ليس لديها أي مشروع (تصريح ) قيد التحضير في هذا المجال”.

ومن المتوقع ان تؤكد اكثر من 70 دولة ومنظمة في مؤتمر باريس مجدداً التزامها بحل الدولتين لانهاء النزاع الفلسطيني الاسرائيلي وذلك قبل خمسة ايام من تولي دونالد ترامب مهامه. وتثير مواقف ترامب قلق العديد من المتدخلين في هذا النزاع.

وينوي مؤتمر باريس عودة احياء عملية السلام المتوقفة منذ نيسان/ابريل 2014 على خلفية مخاوف من تصاعد العنف اذا اعترف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وفي الخطة التي يدعمها مؤتمر باريس يشار الى القدس باعتبارها عاصمة دولتي فلسطين واسرائيل.

المصدر : محيط