خورشيد ليست الأولى.. هؤلاء المسؤولون تبرعوا برواتبهم لـ«تحيا مصر»
خورشيد ليست الأولى.. هؤلاء المسؤولون تبرعوا برواتبهم لـ«تحيا مصر»

كتب: أحمد عبد التواب

 

 

 

في خطوة نبيلة، أقدمت وزيرة الاستثمار السابقة، داليا خورشيد، على التبرع بكافة مستحقاتها المالية عن فترة عملها الوزاري، والتي تبلغ حوالي 400 ألف جنيه، لصندوق تحيا مصر، وهو الأمر الذي سبقها إليه العديد من المسؤولين الحكوميين، على رأسهم الرئيس السيسي نفسه.

 

هذا المبلغ الذى تبرعت به خورشيد للصندوق تضمن كامل مرتبها الشهري خلال عملها وزيرة للاستثمار، بالإضافة إلى بدلات حضور مجالس إدارات الهيئات التى كانت عضوة به، وفضلت خورشيد استخدام هذه المبالغ  في دعم مشروعات صندوق تحيا مصر، خاصة دعم مبادرة المدارس، مشيرة إلى أنها عملت لخدمة مصر والصالح العام خلال فترة توليها وزارة الاستثمار، وذلك حسب كلامها، في حين وجهت إدارة صندوق تحيا مصر برئاسة محمد العشماوي، الشكر للوزيرة على هذا العمل النبيل.

 

هذا العمل النبيل الذي فعلته وزيرة الاستثمار ليس الأول من نوعه الذي يقدم عليه مسئول أو مشهور في مصر للتبرع لصندوق تحيا مصر، فقد شاهدناه كثيرًا من قبل، بعدما بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي هذه الخطوة وشجع الآخرين على تخطيها، حينما توجه في ظهر في 7 يوليو 2014 إلى بنك الأهلي المصري فرع مصر الجديدة، وقام بإيداع مبلغ مالي لحساب صندوق تحيا مصر، الذي تم تدشينه لمساندة الاقتصاد المصري.

 

وعرض التليفزيون المصري حينها لحظة تبرع السيسي، وتقديمه حقيبة لموظفي البنك الأهلي المصري تشمل نصف مرتبه بجانب نصف ثروته، مطالبًا إياهم بالتبرع لصالح الحساب.

 

ويستقبل حساب "تحيا مصر" بالبنك الأهلي المصري شهريًا 20 ألف جنيه من راتب الرئيس عبد الفتاح السيسي تنفيذا لتعهده الذي قطعه على نفسه مطلع توليه الرئاسة بأن يتبرع بنصف راتبه ونصف ثروته لصالح الصندوق.

 

لم يمر سوى يومان على تبرع الرئيس السيسي حتى توجه في ظهيرة يوم الأربعاء التاسع من يوليو 2014، المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء حينها، ويرافقه المهندس أشرف سالمان، وزير الاستثمار حينها، لفرع البنك العربي الإفريقي، وتبرعا أيضًا لصالح الصندوق.

 

بعدها بشهر تقريبًا وبالتحديد في 11 أغسطس 2014، توجه الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى، ويرافقه عدد من ضباط وصف وجنود القوات المسلحة بالتبرع بجزء من رواتبهم ومدخراتهم الشخصية لصالح صندوق "تحيا مصر".

 

ثم تبعه في ظهيرة 12 أغسطس 2014، الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، ويرافقه عدد من القادة والضباط والصف والصناع العسكريين والجنود، بالتبرع بجزء من رواتبهم ومدخراتهم الشخصية لصالح صندوق تحيا مصر، إيمانًا منه  بأن القوات المسلحة هي جزء أصيل من شعب مصر  بما تملكه من قدرات وإمكانات وما يتمتع به أبنائها من حس وطني.

 

ثم جاء بعدهم الدكتور محمود أبوالنصر، وزير التربية والتعليم الأسبق، وتبرع في 13 سبتمبر 2014، بنصف راتبه كوزير لصالح مرضى مستشفى 57357، والنصف الآخر لصالح صندوق "تحيا مصر"، وأعلن أبو النصر حينها عن الأمر خلال حفل تكريم طلاب الثانوية العامة المصابين بالسرطان بالمستشفى.

 

وفي 31 أغسطس تقدم رجل الأعمال عيد لبيب، وزير التنمية المحلية في حكومة المهندس إبراهيم محلب حينها، بالتبرع بشيك بلغ قيمته 20 مليون جنيه لصالح "تحيا مصر".

 

وعلى نفس السياق أعلن الدكتور محمد عبده إسماعيل، عميد كلية العلوم جامعة الإسكندرية،  في 15 أغسطس 2014، تبرعه بنصف راتبه لصالح صندوق "تحيا مصر"، لمدة 4 سنوات، وأرسل بذلك خطابًا رسميًا حينها إلى الدكتور أسامة إبراهيم، رئيس جامعة الإسكندرية، لإبلاغه بقرار التبرع بنصف راتبه شهريًا.

 

وتبرع رئيس جامعة بني سويف الدكتور أمين لطفي، بكامل راتبه بجانب بدل حضور اجتماعات المجلس الأعلى الجامعات، لـ "صندوق تحيا مصر" في يناير 2015، في إطار إيمانه بدور الجامعات المصرية في دعمها للاقتصاد الوطني، مما دعى وزير التعليم العالي الدكتور السيد أحمد عبد الخالق، الشكر له، كونه أول رئيس جامعة يتخذ هذه الخطوة وينفذ المبادرة.

 

وفي 24 سبتمبر 2016، تبرع المقدم عصام الرتمي، الضابط بمديرية أمن الجيزة، براتبه الشهري لصندوق تحيا مصر، مؤكدًا أنه قام بذلك لمساندة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى المشروعات القومية والخدمية، التي تهدف إلى الارتقاء بالمواطن ودفع عجلة الانتاج وجذب الاستثمارت.

 

ويأتي ذلك استجابة للمبادرة الوطنية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، للنهوض بالاقتصاد المصري وبناء المشروعات القومية العملاقة، اعتمادا علي قدراتنا ومواردنا الذاتية.

المصدر : الموجز