تنظيم الدولة يتبنى تفجير بغداد الدامي
تنظيم الدولة يتبنى تفجير بغداد الدامي

ارتفع عدد قتلى تفجير سيارة ملغومة ضرب ساحة لبيع السيارات جنوب بغداد أمس الخميس وتبناه تنظيم الدولة إلى 51 قتيلا على الأقل وإصابة العشرات في أكثر هجوم دموية في العراق هذا العام، وسط تنديد دولي واسع.

وقالت المصادر الأمنية إن السيارة كانت متوقفة في شارع مزدحم مليء بساحات انتظار السيارات وتجار السيارات المستعملة في حي الشرطة.

وأفاد طبيب بأن عدد القتلى مرشح للارتفاع لأن العديد من المصابين في حالة حرجة، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن عدد القتلى بلغ 52 شخصا، كما أصيب أكثر من خمسين آخرين بجروح، وهو ما أكده مسؤولون في المستشفيات أيضا.

وصرح العميد سعد معن الناطق باسم عمليات بغداد بأن "الاعتداء الإرهابي في معارض البيع المباشر في منطقة البياع كان بواسطة عجلة (سيارة) مفخخة مركونة".

وأظهرت مشاهد بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جثثا متفحمة وممزقة وأضرارا جسيمة طالت المنطقة المستهدفة، فيما كان الدفاع المدني يحاول إخماد الحرائق.

وفي بيان على الإنترنت أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير، في وقت زاد التنظيم من هجماته بعد أن فقد السيطرة على شرق الموصل أثناء هجوم للجيش العراقي تدعمه الولايات المتحدة.

وهذا التفجير هو الثاني الذي يستهدف سوقا للسيارات، حيث وقع آخر أول أمس الأربعاء، مما يشير إلى أن تنظيم الدولة توصل إلى أن من الأسهل ترك سيارات محملة بالمتفجرات في أماكن تتواجد فيها مئات السيارات الأخرى.

 تنديد
ونددت الولايات المتحدة والأمم المتحدة وفرنسا بالهجوم، فيما دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى اجتماع طارئ للقادة الأمنيين.

وقالت الخارجية الأميركية "ندين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية المروعة التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية مستهدفا سوقا لبيع السيارات في بغداد".

من جهته، أكد المبعوث الأممي إلى العراق يان كوبيش "مرة أخرى تواصل الإرهابيون مذابحهم ضد المدنيين الأبرياء، وهذا أمر غير مقبول بتاتا".

من جانبه، أكد متحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني إن الهجوم الإرهابي الثالث في ثلاثة أيام ببغداد "يؤكد على أهمية التغلب على الانقسامات داخل البلاد".

وأضاف أن هذه الأحداث تؤكد على ضرورة التركيز على مكافحة الجماعات الإرهابية واستعادة الأمن وسيادة القانون في جميع أنحاء البلاد، وفق تعبيره. 

المصدر : الجزيرة نت