تواصل معاناة السوريين العالقين بين الجزائر والمغرب
تواصل معاناة السوريين العالقين بين الجزائر والمغرب

تتواصل معاناة 8 عائلات سورية عالقة على الحدود بين الجزائر والمغرب، المستمرة منذ نحو شهر.
وتشهد أوضاعهم الصحية والنفسية تدهوراً كبيراً في جو صحراوي  متقلب، ورياح عاتية تهب فجأة، إضافة إلى انتشار الحشرات والأفاعي، في ظل انعدام أي نوع من الرعاية الصحية.
وطالبت العائلات العالقة في في تسجيلات مصورة وصوتية أرسلتها  للأناضول، دول العالم والمنظمات الدولية للتدخل لإخراجهم من المنطقة.
و تعيش العائلات في خيم مهترئة من الأقشمة والبطانيات، تنعدم فيها أدنى مقومات الحياة، ويغطي غبار الصحراء وجوههم وأجسادهم، ناهيك عن انتشار الأفاعي والعقارب وهي أحد  أكبر المخاوف لدى تلك العائلات، خاصة الاطفال.
وافاد أحد أرباب الأسر في تسجيل مصور أن الأطفال يعيشون أوضاعاً مأساوية في الصحراء، بلا طعام أو ماء صحي، مناشداً رؤساء وملوك دول العالم ومن بينهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنقاذهم من الصحراء القاتلة.
وقالت الطفلة حلا رعد “أنهم متعبون  جدا فلا الجزائر تقبل بعودتهم  ولا المغرب تسمح بدخولها” ، مشيرةً إلى أنهم  يعيشون  حياة صحراوية، حارة نهارا باردة ليلا، حيث لا يجرؤ الكثير منهم  على النوم خوفاً من الأفاعي والعقارب.
وأوضحت “أن حياتهم  حياة براري لا يرتضي أحد أن يعيشها، نحن نحرق الشوك في اليل لنتدفأ ونحمي أنفسنا من الحيوانات”.
وأضافت حلا “هنا الجميع معرض للمرض والموت كبيراً كان أم صغيراً”
واشتكت إحدى السيدات من حرارة الشمس وأشعته والخطر الذي تمثله على الأطفال، مطالبة بإنقاذهم مما هم فيه قبل أن يلقوا حتفهم.
ويناشد السوريون العالقون سلطات البلدين إنقادهم من الوضع الذي يعيشون فيه على الحدود في الصحراء، منذ 18 من الشهر الماضي في رسائل وجهوها عبر وسائل الإعلام.
ويتبادل البلدان التهم بشأن المسؤولية عن وصول اللاجئين؛ إذ تقول الرباط إن هؤلاء الأشخاص عبروا الأراضي الجزائرية لدخول للمغرب.
بينما تقول الجزائر إنها سجلت يوم 19 أبريل الماضي، محاولة السلطات المغربية طرد اللاجئين نحو الجزائر.
وأصدرت الداخلية المغربية، نهاية الشهر الماضي، بياناً بخصوص اللاجئين العالقين، اتهمت فيه نظيرتها الجزائرية بـ”محاصرة مهاجرين سوريين في ظروف لا إنسانية” بالقرب من الحدود بين البلدين جنوبا.
بالمقابل، أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة، في تصريح سابق: “هذا الموضوع إنساني حساس ودقيق ولا يجوز إطلاقا المتاجرة بمأساة اللاجئين والأشقاء السوريين”.
وكانت الخارجية الجزائرية، استدعت عام 2014 سفير الرباط لديها، لإبلاغه رفضها ما وصفته بـ”مزاعم بطرد لاجئين سوريين نحو التراب المغربي”، وخلّف الموضوع آنذاك، مشكلة دبلوماسية بين البلدين.

المصدر : محيط