صور ميريام فارس غطت جسمها بقليل من القماش بحجة البحر وحرارة الشمس
صور ميريام فارس غطت جسمها بقليل من القماش بحجة البحر وحرارة الشمس

هي عادت إلى طبيعتها واسترجعت لوكها القديم الذي كانت معروفة به والذي يتّسم كما نعرف بالشعر المجعّد الطويل الذي دائماً ما تحاول صاحبته والمعنية الأولى بالأمر به ميريام فارس تركه مفلوتاً على كتفيها وظهرها، نعم كانت قد أسرتنا وأدهشتنا بتسريحةٍ جديدةٍ أطلقتها وكشفت النقاب عنها في كليب أغنيتها الأخيرة "شوف حالك عليي" وهي التي تميّزت بضفائر مزجت فيها اللون البنفسجي وكانت دائماً ما تحاول تزيينها بوشاحات ملوّنة اعتمدت الإطلالة والظهور فيها خلال الإجازة الصيفية الممتعة التي أمضتها منذ فترةٍ في اليونان.

إنّها ملكة المسرح إذاً التي لا تنفك ومن باب حنينها واشتياقها إلى ذلك اللوك المثير والجميل والساحر عن تذكّره واسترجاع صورها فيه، وذلك من خلال مشاركتنا بعض اللقطات من إجازتها الممتعة تلك التي حملت العنوان الأبرز بغض النظر عن اللهو والتسلية "ميريام وضفائر الشعر" ودائماً عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، لقطاتٌ ليست بجديدةٍ أبداً إذاً إنّما قديمة تسعى صاحبة الشأن والعلاقة التي احتفلت كغيرها من النجوم بعيد الجيش إلى نشرها من جديد لتمهّد لنا على ما يبدو إمكانية اعتماد التسريحة نفسها في المستقبل القريب.

هما صورتان إذاً عادت فارس التي قيل عن افتراضيّة انضمامها إلى لجنة "ذا فويس 4" ونشرتهما للغاية التي ذكرناها أعلاه ولتسلّط الضوء ولو بطريقةٍ غير مباشرة إلى الأزياء التي كانت ترتديها في تلك الإجازة اليونانية التي لا نعلم ما إذا رافقها فيها زوجها وابنها "جايدن"، أزياءٌ أقل ما يُأكد عنها أنّها جريئةٌ إلى أبعد حدود ولا تتطلّب مِن مَن يختارها إلّا القليل من الثقة بالنفس ويقينٍ داخلي بأنّه سيتعرّض بسببها للكثير من الإنتقادات والتعليقات السيئة والمهينة والمشينة، وبالفعل إذا ما قرأنا الكلام الذي وجّهه الروّاد إليها تعليقاً على هاتين الصورتين لالتسمنا التنديد والإستنكار اللذين ترافقا ومشاعر الروّاد إزاء زيّها الفاضح.

من دون حمّالة صدر تعمّدت إذاً ميريام التي سبق أن شجّعت شبيهةً لها من خلال نشر فيديو عائد إليها وهي تؤدّي أغنيتها الأخيرة أن الكشف عن مفاتنها وتضاريسها بطريقةٍ مبالغ بها من فوق وتحت، ونعم ارتدت قميصاً مفتوحاً عن الثديين فشلت في إخفائهما بشعرها الطويل وهوت شورت جينز قصير للغاية أبان بالتأكيد ساقيها وفخذيها ومن يعرف لربّما مؤخرتها أيضاً التي لم تستدر هذه المرّة لنراها، هي ثياب تتلاءم تماماً مع الجو الحار وحرارة الشمس المرتفعة وهي العوامل التي تذرّعت بها من أجل التعرّي بهذا الشكل وهذه الطريقة.

المصدر : مشاهير