يوسف زيدان يتهم "الإفتاء" بتشويه تاريخ مصر القديم: "كفي عن الفتي"
يوسف زيدان يتهم "الإفتاء" بتشويه تاريخ مصر القديم: "كفي عن الفتي"

هاجم الدكتور يوسف زيدان، دار الإفتاء المصرية متهما إياها بـ"تشويه تاريخ الدولة المصرية القديم".

وكتب زيدان، عبر حسابه الخاص على موقع "فيس بوك": "على دار الإفتاء المصرية أن تكفّ عن الفتيّ فيما لا علم لها به، وكفانا تشويها لتاريخنا القديم، المجيد، لتمجيد خرافاتٍ عبرانية ما أنزل الله بها من سلطان، وما لها معنى أو دليل تاريخي معتمد، وما كان يجرؤ أحد المبهرجين على مجرد التلميح إليها أيام كانت هذه الأمة عاقلة، ولله الأمر من قبل ومن بعد".

كانت دار الإفتاء أجابت عن سؤال: من هو فرعون موسى؟ قائلة: "أرجح الأقوال عند المفسرين وعلماء التاريخ أن فرعون نبي الله موسى عليه السلام هو رمسيس الثاني، هذا الملك المعروف، وإن كان هناك رأي آخر يرى أن نبي الله موسى عاصر اثنين من الفراعنة؛ فكان الشيخ رشيد رضا رحمه الله يرجح أن فرعون موسى هو منفتاح، يقول: والمرجح عند المتأخرين من المؤرخين الواقفين على العادات المصرية أن فرعون موسى هو الملك منفتاح، وكان يلقب بسليل الإله (رع)، وجاء في آخر الأثر المصري الوحيد الذي ذكر فيه بنو إسرائيل، وهو المعروف برقم (43025) المحفوظ في متحف الدولة المصرية".

رابط الفتوى:

http://dar-alifta.org.eg/AR/Viewstatement.aspx?sec=fatwa&ID=4215

المصدر : الوطن