دحلان: أزمة الكهرباء لا أخلاقية.. وبسطاء غزة يدفعون ثمن "الانقسام"
دحلان: أزمة الكهرباء لا أخلاقية.. وبسطاء غزة يدفعون ثمن "الانقسام"

دعا النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان، لجلسة عاجلة وطارئة بالمجلس التشريعي تعقد خلال 24 ساعة، وتخصص فقط لملف الكهرباء في قطاع غزة.

وطالب دحلان، في تصريحات نقلتها قناة "الغد" الاخبارية، بإبعاد المواطنين عن التجاذبات الداخلية، واصفاً ما يجري في القطاع بأنه "غير أخلاقي".

وشدد نائب المجلس التشريعي على ضرورة تحمل المجلس مسؤولياته القانونية والرقابية وتشكيل لجنة خاصة "لجنة أزمات" تضم أخصائيين موثوقين، مكلفة ومفوضة بصلاحيات وضع الأطر والتواصل فورًا مع الدول المانحة لشرح ما يجري في غزة، ولبحث سبل تحويل جزء من أموال المانحين لحل أزمات الكهرباء والماء والفقر في القطاع.

وأضاف دحلان: "تفوض اللجنة بتشكيل هيئة وطنية مستقلة تشرف على قطاعي الكهرباء والماء مبدئيا، بعيدًا عن كل الصراعات والتدخلات السياسية والتنظيمية والأمنية".

ولفت دحلان إلى أن ما يجري في قطاع غزة بعيد جداً عن أبسط المعايير الإنسانية، وهناك من يحشر أهلنا عمدًا في أزمات حياتية ويومية تبعده عن قضيته الوطنية.

وأضاف نائب المجلس التشريعي: "على كل أولئك أن يعلموا بأن الاحتجاجات على العجز المخيف في إمدادات الكهرباء، ليست إلا بداية الرفض للخضوع للموت البطيء، ولن تتوقف بالقمع، ولا بالحلول والمعالجات السطحية لكارثة الكهرباء".

وتابع بقوله إن "أزمات غزة أصبحت متلاحقة ومتنوعة وشبه مزمنة، فاليوم كهرباء، وغدًا الماء، وبعده البطالة والفقر والعلاج والتعليم".

وطالب دحلان الجميع "بالنأي بأهلنا في القطاع عن كل تجاذبات وصراعات السلطة والمال، فلم يعد في جسد الناس لحما يُنهش، وينبغي تضافر الجهود وبصورة عاجلة، لإيجاد حلول فورية تخفف من الأزمات، وصولا إلى حلول واقعية لها".

المصدر : الوطن