أثريون يطالبون بوضع مقبرة إيزادورا واستراحة طه حسين على خارطة السياحة
أثريون يطالبون بوضع مقبرة إيزادورا واستراحة طه حسين على خارطة السياحة

طالب عدد من الخبراء الأثريين بوضع مقبرة إيزادورا واستراحة عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين بقرية تونة الجبل المنيا على خارطة السياحة المحلية والعالمية.

وأكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان - في تصريح مع مندوب وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم - أن عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين كان يختفي لمدة ثلاثة أشهر فى الشتاء من كل عام ، ونسجت إشاعات كثيرة حول هذا الاختفاء الذي اتضح أنه اختفاء اختياري ليقيم في استراحته بتونة الجبل التابعة لمركز ملوي بمحافظة المنيا.

وأوضح أن تونة الجبل اشتق اسمها من الكلمة المصرية القديمة (تاحني) أي البحيرة ، إشارة إلى بحيرة كانت تتكون في المنطقة نتيجة لفيضان النيل ، وأضيفت إليها كلمة الجبل نظرًا لوقوعها في منطقة جبلية صحراوية.

وأضاف إن تلك الاستراحة كانت بجوار محبوبته إيزادورا ، وهي قصة حقيقية لفتاة كان عمرها 18 سنة رائعة الجمال عاشت في مصر القديمة منذ القرن الثاني قبل الميلاد ، وعشقت شابًا رفض أباها زواجها به ثم وافق ، وحين ذهبت لرؤية المحبوب عبر ضفتي النيل اختل توازنها وغرقت ، وتم تحنيط جسدها ورثاها والدها بمرثية شعرية كتبت باليونانية وسجلت على جدران المقبرة، وبقيت المومياء شاهدة على هذا الحب الذي سطر على صفحات النهر الخالد الذي شهد وفاء إيزيس لمحبوبها أوزوريس وجمع شتاته من أعماق النهر.

وأكد أن مقبرتها بتونة الجبل كانت مصدر إلهام لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين ، وأقام بجوارها استراحة كان يقيم بها ثلاثة أشهر في الشتاء، حيث كان يتوجه لمقبرتها قبل غروب الشمس لينير “المسرجة” الموجودة داخل المقبرة ، كما كان يفعل عشيق إيزادورا بعد وفاتها ، حيث كان يسير إلى مقبرتها لعدة كيلومترات ليضئ الشموع.

من جانبه ، أكد الأثري عماد مهدي إن آخر ما دون على جدران مقبرة إيزادورا باليونانية (أيتها الصغيرة الجميلة..أيتها الطيبة البريئة..والزهرة الناضرة.. التي ذبلت في ربيع العمر..ياملاكي الطاهر الذي رحل دون وداع) ، وكانت هذه الكلمات رثاء من الأب النادم على حرمان أميرته الصغيرة من حق الحب والحياة، لافتا إلى أن إيزادورا تعني هبة إيزيس الفتاة اليانعة صاحبة 16 سنة من طبقة النبلاء ابنه حاكم إقليم المنيا (أنتنيوبولس) على الجانب الشرقي للنيل بملوى فى عصر الإمبراطور هادريان (117م - 138م ).

وأضاف إن إيزادورا أحبت ضابطا في الجيش المصري من عامة الشعب اسمه حابي من أول نظرة أثناء حضورها أحد الاحتفالات الخاصة بالمعبود “تحوت” رمز الحكمة والعلم بمصر القديمة، وكانت تقابله عند البحيرة بجوار قصر أبيها، ودام هذا الحب لمدة ثلاث سنوات حتى علم أبيها بهذا الحب، وكانت إيزادورا محبوبة أبيها، ولما علم بما فعله بقلب ابنته ندم أشد الندم وشيد لها مقبرة جميلة وفريدة الطراز على شكل قوقعة مغطاة بالجص.

وطالب المهندس ماجد الراهب رئيس مجلس إدارة جمعية المحافظة على التراث المصري وعضو لجنة الآثار بالمجلس الأعلى للآثار باستغلال استراحة عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين بقرية تونة الجبل بالمنيا كمزار سياحي عالمي ، وتحويل المنطقة المتواجد بها الاستراحة إلى منتجع للكتاب والشعراء والروائيين لوضع إبداعهم الأدبي في هذه المنطقة الخلابة، وإقامة مهرجان سنوي يوم 15 نوفمبر يوم ميلاد عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين - الذي ولد عام 1889م - بالموقع للربط بين الأدب والتراث المرتبط بالمنطقة ، ويكون محور الدراسات حول طه حسين ، وفتح الموقع للزيارة ووضعه على خريطة السياحة المحلية والعالمية.

المصدر : محيط