البرنامج الوطني لترشيد المياه يوفر 30 % من الاستهلاك
البرنامج الوطني لترشيد المياه يوفر 30 % من الاستهلاك

كشفت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، أن

البرنامج الوطني لترشيد المياه يسهم في تيسر نسبة 30% من استهلاك المياه، وذلك بعد أن قفزت المملكة إلى المركز الثالث بين أكثر دول العالم استهلاكاً للمياه خلف الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، مشيرة الى أن اللائحة الفنية الجديدة الخاصة بأدوات ترشيد استهلاك المياه التي سيجري تطبيقها مطلع العام الهجري المقبل يتم تطبيقها في إطار ذلك البرنامج.

وأوضحت الهيئة في ورشة عمل عقدتها بقاعة أصحاب الأعمال في غرفة جدة أمس، بحضور الأمين العام المكلف مازن كتبي، وبمشاركة مجموعة من الخبراء في الهيئة وشركة المياه الوطنية، آلية التسجيل لأدوات ترشيد استهلاك المياه، والاشتراطات الجديدة التي حملتها اللائحة الفنية لأدوات ترشيد استهلاك المياه وتطبيقها بالتواكب مع رؤية المملكة 2030.

وأشار خبير مطابقة بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة م. محمد هريرة، الى أن التطبيق الفعلي للائحة سيبدأ بداية العام الهجري القادم 1439، وأن برامج الترشيد تأتي لتتواءم مع أساليب العمل الدولية ومبادئ اتفاقيات التجارة العالمية والتي تؤكد على إعداد لوائح فنية تعنى بسلامة وصحة المستهلك وتتماشى مع المعايير البيئية، مشيراً إلى أن التطبيق سيكون من خلال المنتجات والمعدات الصحية التي تتحكم بتدفق وشفط المياه وتوجيهها.

وأكد هريرة أن المنتجات المقصودة باللائحة هي المنتجات والمعدات الصحية التي تتحكم بتدفق وشفط المياه وتوجيهها، وتشمل الصنابير بجميع أنواعها وأشكالها، والمراحيض التي تعمل بنظام تدفق وشفط المياه بجميع أنواعها وأشكالها، بما في ذلك خزانات الشفط وكراسي الحمامات في جميع الأصناف الميكانيكية أو الالكترونية أو التي تعمل بأجهزة الاستشعار المصممة لترشيد استهلاك المياه.

يذكر أن هذه الورشة هي الثالثة التي تنظمها هيئة المواصفات والمقاييس والجودة ضمن البرنامج التعريفي باللائحة الفنية لأدوات ترشيد استهلاك المياه والموجه للمصنعين والمستوردين.

وكانت غرفة الشرقية قد استضافت الورشة الثانية والتي ورد فيها أن الأدوات المقصودة باللائحة هي: رؤوس المراوش (الدش)، صنابير/‏‏ خلاطات المراوش، صنابير/‏‏ خلاطات دورات المياه العامة والخاصة، صنابير/‏‏ خلاطات مقاعد الاستنجاء (البدية)، صنابير/‏‏ خلاطات الشطاف، المراحيض الغربية ذات التدفق الثنائي/‏‏ الأحادي، وغير ذلك.

كما أبانت ان 20% من المياه بالمملكة تهدر بفعل التسربات، و30% من المياه تستهلك في الحدائق المنزلية، في المقابل فإن 30 ـ 40% من استهلاك الماء في المنزل يمكن توفيره عند استخدام أدوات الترشيد.

المصدر : صحيفة اليوم