مرصد الأزهر: «مكافحة الكراهية» يساهم في تصويب الخطاب الديني بالإجبار
مرصد الأزهر: «مكافحة الكراهية» يساهم في تصويب الخطاب الديني بالإجبار

أكد  الدكتور محمد عبدالفضيل، منسق مرصد الأزهر الشريف، مساء أمس الأربعاء، إن مشروع قانون مكافحة الكراهية والعنف باسم الدين الذي تنظمه لجنة من الأزهر، يحفظ للآخر حقه في ممارسة شعائره الدينية، وكذلك يضبط السلوك المجتمعي، بالإضافة إلى أنه يساهم في تصويب الخطاب الديني بالإجبار.

وأضاف عبدالفضيل خلال لقائه ببرنامج «ساعة من مصر»، عبر شاشة «الغد العربي»، أن مصر هي الدولة رقم 30 التي تُصيغ قانونًا ضد الإرهاب والعنف، وذلك لأن الكراهية هي التي تؤدي إلى الإرهاب، قائلا: "نحنُ بحاجة لسن قوانين تُحاسب من يبث خطابًا يحض على الكراهية".

وأوضح أن ما تمرُ به الدول العربية من مكافحة الإرهاب والتطرف، دفع مؤسسة الأزهر الشريف لِسن هذا القانون، لافتًا إلى أن الهدف من هذا القانون إيصال رسالة للعالم بأن مصر تُكافح الإرهاب على كل المستويات، فضلًا عن أن الأزهر يتعاون مع المؤسسة التشريعية في البرلمان لوضع حد للكراهية.

المصدر : التحرير الإخبـاري