«الصحة»: حملة شاملة للتأكيد على القضاء نهائيًا من البلهارسيا بحلول عام 2020
«الصحة»: حملة شاملة للتأكيد على القضاء نهائيًا من البلهارسيا بحلول عام 2020

أعلنت وزارة الصحة والسكان، البدء في تنفيذ حملة للتأكيد على القضاء نهائيًا على البلهارسيا بحلول عام 2020، وذلك بعد أن حققت الوزارة نجاحًا في خفض معدل انتشار البلهارسيا إلى حوالى 0.2% بنهاية عام 2016.

وأوضحت الدكتورة آيات عاطف، رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، أنه يتم البدء فى التجهيز للحملة خلال العام الحالى 2017 بتوفير 14.5 مليون قرص من عقار البرازيكوانتيل و تيسر المبيد الخاص بمكافحة القواقع المصابة بالسركارية الناقلة للمرض، وتدريب الكوادر الفنية بالمحافظات التى ستقوم بعملية التجريع أو ستقوم بعمل المكافحة للقواقع وذلك باستهداف حوالى 6 مليون من تلاميذ المدارس والمواطنين بتكلفة إجمالية قدرها 40 مليون جنية شاملة تيسر الدواء والمبيد وتغطية تكلفة فرق التوزيع ومعالجة المجارى المائية وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وأضافت رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، أن الخطة التى يتم وضعها تعتمد على أربع محاور رئيسية وهى العلاج الجموعى , ومكافحة القواقع , والتوعية الصحية وتغيير السلوكيات والإصحاح البيئى .

وأشارت رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، الى أنه سيتم تنفيذ الحملة على مرحلتين المرحلة الأولى بدأت يوم 30 يوليوالماضى تستهدف مليون و35 الف و900 مواطن فى 15 محافظة وهي الأسكندرية و الغربية و الإسماعيلية و المنوفية و دمياط و الجيزة والفيوم و بنى سويف و قنا وسوهاج و أسيوط و المنيا و الأقصر و أسوان و شمال سيناء، حيث يتم توزيع العلاج على 573 الف و269 مواطن خلال الأسبوع الأول.

وأضافت، أنه يتم عمل علاج جموعى للبؤر ذات نسب الإنتشار العالية فى 359 قرية بالـ  15 محافظة، كما يتم معالجة 8140 كم من المجارى المائية بتلك المحافظات للقضاء على القواقع العائل الوسيط للبلهارسيا.

وتابعت رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، أنه ستبدأ المرحلة الثانية فى أكتوبر 2017 باستهداف 5 مليون من التلاميذ والمواطنين ومعالجة حوالى 10120 كم من المجارى المائية لمكافحة القواقع وذلك فى 5 محافظات وهى البحيرة وكفر الشيخ و الدقهلية و الشرقية و القليوبية .

يذكر أن، البلهارسيا كانت كانت تقترب من 40% عام 1983 وذلك على المستوى القومى ، فيما تشكل البلهارسيا مشكلة صحية لها أبعادها الإجتماعية والإقتصادية، حيث يتواجد أكثر من 300 قرية بالجمهورية تزيد نسبة الإصابة بها عن 3% خاصة بين تلاميذ المدارس، ولها مضاعفات خطيرة أهمها سرطان المثانة والتليف الكبدى وتضخم الطحال ودوالى المرئ التى تسبب القيئ الدموى والإستسقاء وكل هذه المضاعفات يلزمها علاج طويل وفحوص مستمرة وإشغال أسرة كثيرة بالمستشفيات.

المصدر : وكالة أنباء أونا