منى برنس تعليقًا على إحالتها لـ«التأديب»: «لن أصمت على شغل محاكم التفتيش ده»
منى برنس تعليقًا على إحالتها لـ«التأديب»: «لن أصمت على شغل محاكم التفتيش ده»

علقت منى برنس، أستاذ الأدب بجامعة قناة السويس، على تصريح رئيس الجامعة بإحالتها إلى مجلس التأديب، بفعل «فيديوهات الرقص»، التي تنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة: «لن أصمت على تهم القرون الوسطى، وشغل محاكم التفتيش ده«، حسب تعبيرها.

ونشرت «برنس» على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مساء الأحد، تصريح رئيس الجامعة بإحالتها إلى مجلس التأديب، والذي ورد فيه: «تحويل الدكتورة منى برنس أحمد إلى مجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس، لما ثبت في حقها من الخروج على التوصيف العلمي للمقررات الدراسية، ونشر أفكار هدامة، ونسبة الظلم إلى ذات الله الملك العادل، والدعوة إلى تعظيم الشيطان، والدعوة إلى كسر المقدسات واستبعادها لصالح سلطان العقل البشري في تحديد مصيره، مع إنكار المعلوم من الدين بالضرورة، في صورة الحساب والجنة والنار، والدعوة إلى الخروج عن النظام العام المصري، الذي يقوم على الشريعة الإسلامية، وعلى القانون والنظام في دعوة فوضوية متسترة برداء التحليل الأدبي لنصوص مقارنة مع إبلاغ النيابة العامة للتحقيق، فيما قد يشكله ذلك من مخالفات جنائية«.

كانت جامعة قناة السويس قد أصدرت تصريح ًا، الأحد، بإحالة منى البرنس، أستاذ الأدب بالجامعة، إلى مجلس التأديب، بفعل نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو أثناء رقصها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم