برلماني: المستشفيات أصبحت معاناة جديدة للمواطنين ولابد من تشديد الرقابة
برلماني: المستشفيات أصبحت معاناة جديدة للمواطنين ولابد من تشديد الرقابة
أكد الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية أن المستشفيات العامة أصبحت معاناه جديدة للمواطنين بدلا من أن تكون المنقذ والمسعف الرئيسي للمرضي والمواطنين وذلك بفعل غياب الرقابة علي المستشفيات.

وقال "فؤاد" في تصريحات صحفية، إنه من بداية دخول المريض الي المشفي تبدأ رحلة معاناه جديدة بالإضافة الي مرضة وهي الطريقة السيئة التي يعامل بها الإستقبال المرضي وذويهم، بالإضافة الي وجود حالة من التباطئ الغير مبرر لتحويله الي القسم او الطبيب المختص لفترات طويلة قد تصل في بعض الأحيان الي ثلاث ساعات وهو ما يؤدي في بعض الحالات الي تدهور حالته الصحية أو وفاته، كما يتواجد أيضا بعض الحالات تضطر بعد إنتظارها عدة ساعات الي مغادرة المستشفي لنقص المستلزمات بالعديد من الأقسام كما في مستشفي بسيون المركزي حيث يعاني قسم المخ والأعصاب وهو من أهم الأقسام من نقص في الأفلام والشرائط الطبية المستخدمة في الآشعة وهو ما يضطر المريض الي مغادرة المستشفي الي أقرب مستشفي.

وأشار "فؤاد" إلى أنه توجد أيضا عدد من المستشفيات يحتوي فيها قسم العناية المركزة علي 7 أسرة فقط وهو عدد غير كاف علي الإطلاق لإحتواء الحالات الحرجة التي تستقبلها المستشفيات والتي تستلزم علي الأقل مضاعفة عدد الأسرة بها لتلافي تفاقم المشكلة وخاصة اذا كانت مستشفي تخصصي كمستشفي الصدر بالعمرانية حيث تستقل الحلالات من مختلف أنحاء محافظة الجيزة وهي المستشفي الوحيد المسموح له بحجز حالات الدرن ومشكلات التنفس.

وأضاف "فؤاد" أنه كان قد تقدم بسؤال لوزير الصحة بشأن تدني الخدمات بمستشفي بسيون بالغربية، وتقدم أيضا بخطاب للدكتور محمد عزمي وكيل وزارة الصة بالجيزة بخصوص مشكلات العناية المركزة بمستشفي الصدر بالعمرانية والجدول الزمني لتطوير ورفع كفائة المستشفي ذاته.

وأكد "فؤاد" أهمية تحرك وزارة الصحة وتفعيل وتشديد الرقابة علي المستشفيات بداية من قسم الإستقبال وكذلك أداء الفريق الطبي، وإستقبال شكاوي وتظلمات المرضي وذويهم داخل أرجاء المستشفي وذلك من أجل المحافظة علي سلامة أرواح المواطنين ومحاسبة كل من قصر أو تخاذل في أداء واجبات ومهام وظيفته.

المصدر : صدي البلد