جامعة دمنهور تحقق في «الفيديوهات الجنسية لأستاذ الآداب»
جامعة دمنهور تحقق في «الفيديوهات الجنسية لأستاذ الآداب»

أحالت جامعة دمنهور في البحيرة واقعة الفيديوهات الجنسية لأحد أعضاء هيئة التدريس بكلية الآداب إلى التحقيق لبيان حقيقتها. 

وأصدرت الجامعة بيانا اليوم الأربعاء ذكرت خلاله أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوها منسوبة لأحد الأساتذة بكلية الآداب بالجامعة تتضمن محادثات غير لائقة مع إحدى الطالبات، قيد التحقيق للتأكد من صحة هذه المادة المنتشرة واستبيان الحقيقة حولها من خلال متخصصين في هذا الشأن.

وقالت الجامعة في بيانها إن الدكتور عبيد صالح رئيس الجامعة فور إعلامه بالواقعة أمر بإحالتها إلى التحقيق فورًا بعد التأكد من عدم تلفيق أو فبركة تلك الصور خاصة أن التكنولوجيا باتت مضللة في العصر الحالي، ويمكن تركيب وادعاء أي مواد فيلمية لأي شخص بسهولة، لذا وجب التأكد من حقيقة الفيديوهات واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية حيال الأمر.

وتلقى الدكتور عبيد صالح مذكرة من القائم بأعمال عميد الكلية ووكيل الكلية للدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس يطالبون فيها بالتحقيق في الأمر، لمنع التشهير بزميلهم حال عدم ثبوت صحة تلك الصور، ودفع الإساءة عن الكلية والجامعة.

وأوضحت الجامعة أنها لا تتغافل عن محاسبة المخطئين وتقويم السلوكيات الفردية وفقا للقانون وذلك من منطلق دورها الاجتماعي والتربوي، مؤكدة اعتزازها بكل العاملين بها من أعضاء هيئة تدريس وإداريين يحملون على عاتقهم مهام تطوير العملية التعليمية والتفاعل بشكل جاد مع المجتمع ودعم المشروعات القومية بمحافظة البحيرة ومصرنا الحبيبة.

المصدر : التحرير الإخبـاري