مريض سوهاجي يطالب بعلاجه في إسرائيل
مريض سوهاجي يطالب بعلاجه في إسرائيل

تحتاج  معاملة بعض الممرضين والأطباء للمرضى في المستشفيات الحكومية بسوهاج إلى جراحة عاجلة وعناية مركزة وحساب من المسؤولين.

«القروح اللى في جسمك دي معفنة وتركوني وميشيوا».. كلمات قضت على نفسية المريض عمر محمد زيدان، أحد شباب محافظة سوهاج والمقيم بمركز جهينة، وجعلته يردد: «أروح أتعالج في إسرائيل يعني طلما بلدي مش مستحملاني؟».

الشاب السوهاجى أصيب منذ سنوات في حادث مرورى تسبب له في شلل نصفي أقعده عن الحركة حتى امتلأ جسده بقرح الفراش المؤلمة ليضطرللذهاب إلى المستشفى الجامعي في سوهاج بصفة مستمرة للعلاج لكن معاملة الممرضين جعلته يصرخ مرددا «وفرولي مكان في إسرائيل»، بعدما يأس من حالته وفشل جميع محاولاته للعلاج على نفقة الدولة، بحسب قوله.

وأضاف الشاب الثلاثيني لـ"التحرير": «إحدى الممرضات وطبيبة من قسم التجميل حضرتا لمعرفة ما أعاني منه، وبعدما شاهدت الممرضة القرح الموجودة في جسمي رددت (القرح دي معفنة) وبثقت في الغرفة يمينا ويسارًا، وتركاني منذ أمس الثلاثاء دون أي تدخل،  مبديا تخوفه من تفاقم حالته وتسببها في تسممه.

وأوضح عمر أنه اشترى الأدوات الطبية اللازمة لعلاجه على نفقته من الصيدليات، لافتا أن المستشفى لم توفر له هذه الأشياء، لافتا إلى أنه يحصل على معاش شهري 450 جنيها من وزارة التضامن، واستكمل: «رغم ذلك جبت المطلوب و لم يحضر أحد لإنقاذي من القرح التي ملأت جسدي مطالبًا وزير الصحة بالتدخل».

من جانبه، أكد الدكتور حمدي سعد، مدير المستشفى الجامعي بسوهاج، إن هناك مرضى يجب على الأطباء والممرضين مراعاة حالتهم النفسية التي يمرون بها بفعل المرض، مؤكدا أنه سيتابع حالة عمر وسيتخذ اللازم.

المصدر : التحرير الإخبـاري