آداب المنصورة تنظم ندوة «استطلاع النصر» في ظل التحديات التي تواجه مصر
آداب المنصورة تنظم ندوة «استطلاع النصر» في ظل التحديات التي تواجه مصر

نظمت أمس أسرة السلام بكلية الآداب جامعة المنصورة ندوة "استطلاع النصر فى ظل التحديات التى تواجه الدولة المصرية" بقاعة المؤتمرات بآداب المنصورة بالتعاون مع الإدارة العامة لرعاية الطلاب بالكلية وتحت رعاية كل من الدكتور محمد القناوى رئيس جامعة المنصورة والدكتور أشرف عبد الباسط نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب.

حيث تهدف الندوة إلى استرجاع الروح التى كانت سائدة بين المصريين خلال حرب أكتوبر 1973م واستدعائها لمواجهة التحديات التى تواجه الدولة المصرية وتستهدف النيل من كافة مؤسساتها .

جاء ذلك بحضور كل من الدكتور رضا سيد أحمد عميد آداب المنصورة، الدكتور محمود الجعيدى وكيل آداب المنصورة لشئون التعليم والطلاب ، الدكتورة مها السجينى وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، المقدم محمد إبراهيم زكى مدير إدارة التربية العسكرية بجامعة المنصورة ، الدكتور دينا أبو العلا مسئول أسرة السلامة بآداب المنصورة وأستاذ ورئيس قسم الاجتماع بالكلية ،الدكتورة سامية حسنين وكيل الكلية الماضي لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و الدكتور حمدى شاهين رئيس قسم اللغة الانجليزية و عدد من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب بالكلية

وحاضر فى الندوة اللواء الدكتور نصر محمد نصر سالم أحد قادة جيش الاستطلاع بحرب أكتوبر المجيدة ورئيس كرسى إسرائيل بأكاديمية ناصر العسكرية

واستعرضت الدكتورة دينا أبو العلا السيرة الذاتية للواء الدكتور نصر سالم بداية من تخرجه من كلية العلوم العسكرية ومرورا بإنجازاته خلال حربى الاستنزاف وأكتوبر وعمليات المنطقة الغربية 1977 والمناصب التى شغلها منذ كابتن مجموعة استطلاع وحتى وصوله لقائد جهاز الاستطلاع بالقوات المسلحة ونهاية بالأوسمة والجوائز التى حصل عليها لتؤكد على كونه مثال للفخر والتحدى

ويرى المقدم محمد إبراهيم زكى أن المصريون أول من بدأ الكفاح لاستراد اراضيهم التى يتم احتلالها عدة مرات وحرروها بدم أولاد الدولة المصرية مما يفرض عليهم استراد هذه الروح لمواجهة المؤامرات الخارجية على الدولة المصرية

كما وجه الدكتور محمود الجعيدى التحية للقوات المسلحة التى اعتبرها ضمان استقرار الدولة المصرية مثنيا على الدور الذى يقوم به طلاب الكلية بدعم من الجامعة والكلية فى إثراء الانشطة الطلابية

وأشار الدكتور رضا سيد أحمد إلى تحمل المصريين أى شئ إلا المساس بكرامتهم مما جعلهم يكونون أول جيش لطرد الهسكوس من الدولة المصرية بالإضافة إلى أن الدولة المصرية الدولة الوحيدة فى العالم التى تعرف حدودها منذ 5 الاف عام وبالتالى يستميت جيش الدولة المصرية فى الدفاع عن أراضى الدولة المصرية.

واعتبر اللواء نصر سالم الشباب هم من يجب أن يدركوا تضحيات الماضى ويستحضرونها الآن حتى يعرفوا من يتربص ببلدهم كما سرد وثيقة بانرمان الصادرة عام1907 والتى توصلت انجلترا من خلالها أن دول الشرق الأوسط الكبير لايجب ان تنعم بالهدوء حتى لا تستقر وتتحد لمواجهة الأطماع الغربية ومن هنا وضعت مخططات لعدم اتحاد دول الشرق الأوسط وإلهائها بالحروب ثم فكروا فى تقسيم هذه الدول التى تحتوى على 70% من احتياطى الطاقة فى العالم بداية من مخطط برنارد لويس للتقسيم الصادر منذ 1982 ونهاية بالفوضى الخلاقة ومحاولة زرع الفتن الطائفية بين الديانات والمذاهب والاعراق المختلفة بهذه الدول

المصدر : صدي البلد