الصوفيون يستعدون للاحتفال باستقرار رأس الحسين.. والأوقاف: لن نغلق المسجد
الصوفيون يستعدون للاحتفال باستقرار رأس الحسين.. والأوقاف: لن نغلق المسجد

يستعد اتباع الطرق الصوفية، للاحتفال بذكرى استقرار رأس الحسين بن على رضى الله عنهما، بدءًا من الأسبوع المقبل، بمنطقة الجمالية الواقع بها مسجد وضريح الإمام الحسين.

 

ومن جانبه قال الشيخ جابر طايع، وكيل  وزارة الأوقاف فى تصريحات خاصة لـ"الغد نيوز"، أنه لا نيه لغلق ضريح الحسين خلال الاحتفالات، مشددا على ضرورة الالتزام بالآداب العامة ومراعاة حرمة بيوت الله، محذرا من أن الوزارة ستتصدى إلى كل ما هو مخالف لتلك الآداب.

ويتوافد الصوفيون بدءا من يوم السبت 21 يناير إلى مسجد الحسين، حتى الليلة الختامية يوم الثلاثاء 24 يناير التى يحييها عميد المنشدين الشيخ ياسين التهامى، ورئيس مدرسة الإنشاد الدينى الشيخ محمود التهامى، حيث يفترش الصوفية جنبات مسجد الإمام الحسين والطرقات المحيطة بالمسجد من مساء يوم الجمعة 20 يناير وحتى الثلاثاء، حيث يحتفلون خلال الاسبوع المقبل بمولد السلطان أبو العلا، وبعد الانتهاء من الاحتفالات سيتوجهون لمنطقة الحسين حتى بدء احتفالاتهم بذكرى استقرار رأس الحسين فى مصر.

 

وولد الإمام الحسين فى الثالث من شهر شعبان فى السنة الرابعة من الهجرة واستشهد فى كربلاء فى العاشر من المحرم سنة 61 هـ، ففى اليوم العاشر من المحرم وقعت حادثة كربلاء المروعة التى قتل فيها الإمام الحسين حفيد "الرسول" - صلى الله عليه وسلم - وابن الإمام على بن أبى طالب، وتختلف الآراء حول مكان وجود رأس الإمام، حيث تقول الشيعة إنه بكربلاء مع الجسد، فى حين يوجد خلاف لدى أهل السنة والجماعة حول مكانه فمنها ما يتفق ما رأى الشيعة السابق ويرى أن الرأس دفن مع الجسد فى كربلاء، غير أن كثيرين يرون أن الرأس دفن واستقر فى القاهرة.

 

 

 

المصدر : اليوم السابع