رويترز تكشف معلومات جديدة عن المشتبه بهم في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
رويترز تكشف معلومات جديدة عن المشتبه بهم في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

القاهرة- (مصراوي):
كشفت وكالة "رويترز" عن معلومات جديدة توصل إليها محققون من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بخصوص استعمال الكيميائي في سوريا، تضم أسماء يشتبه المحققون في وقوفها وراء ذلك.

وأشارت الوكالة إلى أن الوثيقة التي أطلعت عليها، أمس الجمعة، تظهر عن تورط السلطات السورية في استخدام أسلحة كيميائية في 2014 - 2015، مشيرة إلى الرئيس السوري بشار الأسد وشقيقه الأصغر ماهر الأسد.

ونقلت الوكالة عن وثيقة من نتائج التحقيق، وعن مصدر مطلع على التحقيقات، أن الخبراء في لجنة التحقيق أعدوا قائمة أسماء يشتبه في أنهم وراء هجمات بقنابل الكلور وقعت في عامي 2014 و2015، من بينهم الرئيس بشار الأسد وشقيقه الأصغر ماهر الأسد وشخصيات أخرى رفيعة المستوى.

وبحسب مصدر، رفض الكشف عن هويته، فإن القائمة التي اطلعت عليها "رويترز"، ولم يُعلن عنها بعد، استندت إلى مجموعة من الأدلة جمعها فريق الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا، ومعلومات من وكالات مخابرات غربية وإقليمية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أمر بتشكيل لجنة للتحقيق، مكونة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لتحديد الأفراد والمنظمات المسؤولين عن هجمات كيميائية، تكررت أكثر من مرة وفي أكثر من مكان في سوريا.

من جانبها نفت رئيسة لجنة التحقيق فرجينيا جامبا أن تكون لجنة التحقيق قد أعدت أي قائمة بأفراد مشتبه بهم، وقالت إنه في الوقت الحالي لا تجري دراسة أي تحديد لهويات أفراد.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من الرئيس الأسد أو شقيقه، لكن مسؤولا بالحكومة السورية أكد إن الاتهامات بأن القوات الحكومية استخدمت أسلحة كيماوية لا أساس لها من الصحة.

ونفت الحكومة السورية مرارا استخدام مثل هذه الأسلحة في الصراع المسلح المستمر منذ نحو 6 سنوات، قائلة إن الهجمات التي سلط التحقيق الضوء عليها نفذتها المعارضة المسلحة أو ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

واتهمت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق الإرهابيين في سوريا باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين، والقوات الحكومية في الضواحي الجنوبية الغربية من حلب.

وأكد خبراء في وزارة الدفاع الروسية استخدام المسلحين الكلور والفوسفور الأبيض.

المصدر : مصراوى