وزير التعليم العالى يطلق مبادرة "أطفال مصر أمانة" ويؤكد: أبوالريش به 5 أضعاف
وزير التعليم العالى يطلق مبادرة "أطفال مصر أمانة" ويؤكد: أبوالريش به 5 أضعاف

أطلق الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، مبادرة "أطفال مصر أمانة"، بحضور الدكتور أشرف حاتم أمين المجلس الأعلى للجامعات، والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، وعدد من رؤساء الجامعات الحكومية، مؤكداً أن هذه المبادرة مهمة لعلاج أطفال مصر.

 

وقال "الشيحى"، فى كلمته خلال إطلاق المبادرة اليوم، السبت، بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، "كلنا يذكر الضغط على مستشفى أبو الريش، وتلقى الخدمة الصحية على المستوى الثالث، ورغم التميز فى الخدمة والجهد المبذول إلا أنها غير كافية لتغطية الاحتياجات، وعندما زرنا المستشفى وأجرينا حوارا مع المرضى الذين ينتظرون دورهم وحوارات أخرى مع من هم داخل الغرف، وتلاحظ أن أغلبهم من خارج محافظة القاهرة نتيجة لعدم وجود الخدمة فى مستشفيات وزارة الصحة فى المحافظات المختلفة".

 

وأضاف "الشيحى"، أنه أجرى حوارا مع مدير مستشفى أبو الريش، الذى قال أن عدد الحالات التى تحضر للمستشفى تتجاوز القدرة الاستيعابية من 4 إلى 5 أضعاف، وأنهم ينتظرون دورهم لأيام، فى مظهر غير حضارى وغير إنسانى، مشيرا إلى أن المبادرة أكدت عدم كفاية تشجيع الدعم لمستشفى أبو الريش والخدمة العلاجية به، لأن القدرة الاستيعابية ستظل واحدة، ومن ثم المشكلة قائمة، مؤكدا أن فكر المبادرة مختلف وهو الوصول لعلاج أطفال مصر فى الجراحات والمستوى الثالث فى المحافظات بدلا من دعوتهم للحضور إلى القاهرة.

 

وأشار وزير التعليم العالى إلى أنه يتم تحضير عدد من المستشفيات الجامعية التى لديها أجهزة التمريض وأعضاء التدريس المدربين والأجهزة للمشاركة فى المرحلة الأولى من المبادرة، قائلا، "اخترنا أن يغطى التوزيع الجغرافى أرجاء مصر جميعها، والمرحلة الأولى تبدأ فى جامعات "أسيوط وجنوب الوادى والإسكندرية والمنصورة بوسط الدلتا والزقازيق بشرق الدلتا، ومحافظات القناة وجامعة عين شمس لتساعد جامعة القاهرة فى علاج أطفال القاهرة الكبرى"، مؤكدا أن هذه المستشفيات جاهزة للبدء الفورى، وتم عقد اجتماعات مع مديرى المستشفيات بهذه الجامعات.

 

وأضاف الوزير، "ستكون هناك شبكة لربط المستشفيات مع بعضها، وربطها مع وزارة الصحة، من خلال تعاون بين وزارتى الصحة والاتصالات للعمل معا" موضحا أن الشبكة تنظم آلية التحويل بين المسشتفيات، بحيث من يتحرك يعرف أن له دورا وله مكانا ينتظره فى أقرب مكان للخدمة، والمرحلة الثانية تشمل جامعات أخرى، مثل طنطا والمنيا وبنى سويف وسوهاج وقناة السويس وباقى الجامعات، كل المستشفيات تدخل المنظومة على مرحلتين.

 

وتابع الوزير، "لا يصح أن ننقل أسرة بطفل مريض لينتظروا الدور فى الشارع، ولكن الخدمة ستصل للطفل المريض فى مكانه".

المصدر : اليوم السابع