الشيحي يشرح "المشروع القومي لتقديم خدمة صحية تخصصية لأطفال مصر"
الشيحي يشرح "المشروع القومي لتقديم خدمة صحية تخصصية لأطفال مصر"

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أشرف الشيحي ضرورة تيسر الخدمات الصحية بشكل مميز للأطفال وأن الجامعات المصرية ستساهم في تحقيق ذلك من أجل صحة أفضل لجميع المصريين.

وقال الشيحي - خلال إطلاق المرحلة الأولى من المشروع القومي لتقديم خدمة صحية تخصصية لأطفال مصر تحت مسمى “أطفال مصر أمانة” اليوم /السبت/ - إن المشروع يعد أكبر مبادرة قومية صحية للأطفال في مصر لتقديم خدمة صحية تخصصية للأطفال، لافتا إلى أنه يأمل في تعاون المجتمع المدني لمساندة المشروع.

وأضاف أنه سيتم التوسع في جراحات أطفال مستشفي أبو الريش والتي لا تستطيع استقبال جميع الحالات من المحافظات، حيث سيتم عمل وحدة للانتقال إليهم في 6 محافظات وهي القاهرة بمستشفى أبو الريش التابعة لجامعة القاهرة، ومستشفي الأطفال بجامعة عين شمس، والشرقية بجامعة الزقازيق، والدقهلية بجامعة المنصورة، والإسكندرية بمستشفى سموحة الجامعي، وأسيوط بمستشفى أسيوط الجامعي، بالإضافة إلى إنشاء كيان جديد للأطفال في جنوب الوادي.

وأشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى أن هذا المشروع مدعوم من ميزانية الدولة بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والاتصالات والتخطيط والمالية بالمشاركة مع عدد من رجال الأعمال ومؤسسة مصر الخير، منوها إلى أن المستشفيات التي ستقدم الخدمة للأطفال بعضها يضم وحدات خاصة للأطفال ولكن ينقصها بعض التخصصات والتأهيل وأخرى سيتم إنشاء وحدة جديدة بها كما هو الحال في مستشفيات جامعة جنوب الوادي، وأن هذه المستشفيات سيتم ربطها بشبكة إلكترونية موحدة، لتسجيل بيانات المرضى وتوجيهم لأقرب مستشفى لهم، حتى تقدم الخدمة للأسرة المصرية دون تحمل مشقة الانتظار.

وتابع الوزير قائلا: إن المشروع يضمن تسريع إجراءات تحويل الحالات المرضية العاجلة وحل مشكلة قوائم الانتظار في الرعايات المركزة ووضع تشخيص سليم وبرنامج علاجي سريع وضمان عدم رفض أية حالة، مؤكدا أنه سيتم تنظيم برامج تدريبية متبادلة لفرق العمل بتلك المستشفيات تشمل الأطباء والتمريض والفنيين بحيث يتم تعميم الأقسام التخصصية الفريدة على جميع مستشفيات المنظومة بما يغنى مستقبلا عن تحويل الحالات المرضية بين المحافظات فى ظل تواجد الأقسام التخصصية فى جميع مستشفيات المنظومة.

ونوه إلى أنه سيتم تحضير فريق طبي متكامل لمستشفى جامعة جنوب الوداي وتدريبه في جميع مستشفيات المنظومة لضمان جاهزيته للعمل فور نهو إنشاء المستشفى.

من جانبه، أكد الدكتور حسام عبد الغفار، أمين لجنة المستشفيات الجامعية بالمجلس الأعلى للجامعات، إن اللجنة العليا صرحت أن تكون مستشفى أبو الريش هي النموذج الذي تسير عليه المستشفيات الأخرى، وأن كل مستشفي ستكون تابعة لجامعتها ومستقلة بذاتها، وسيكون بكل مستشفى تخصصات ثابتة مثل جراحة عظام الأطفال، وجراحة قلب أطفال، وجراحة الجهاز الهضمي للأطفال.

ونوه عبدالغفار إلى أن ما يتم العمل عليه حاليا وفق خطة المرحلة الأولى، وأن المرحلة الثانية ستشهد انضمام مستشفيات جامعية جديدة لتعميم الأمر، وإن الخطة الزمنية لتفعيل المبادرة ستبدأ الشهر المقبل بتبادل الأطباء والفرق المعاونة لهم.

المصدر : محيط