بدء انعقاد الجمعية العمومية الطارئة لأطباء الإسماعيلية
بدء انعقاد الجمعية العمومية الطارئة لأطباء الإسماعيلية

بدأت منذ قليل، الجمعية العمومية الطارئة لأطباء الإسماعيلية، وذلك  بمقر نقابة أطباء الإسماعيلية، بعد اكتمال النصاب القانوني، والتي دعا لانعقادها عدد من أعضاء الجمعية العمومية للنقابة من العاملين بمستشفى الإسماعيلية العام بعد تجاهلهم في تصريح التطوير وعدم مشاركتهم هم وإدارة المستشفى، مؤكدين رفضهم بعض قرارات النقل الخاصة بسكن الأطباء دون تيسر بديل، ونقل قسم الأطفال وتوزيعه على أكثر من قسم وأيضا نقل قسم الجلدية والعلاج الطبيعي والرمد إلى مستشفيات حكومية ومراكز طبية أخرى.

وقال سعيد الشربيني، نقيب أطباء الإسماعيلية، إنه قد تم رصد مبلغ 390 مليون جنيه لتطوير المستشفى من مديرية الصحة بالإسماعيلية لتطوير المستشفى وهو مبلغ كبير عن المبالغ المطلوبة لأعمال الصيانة لمنشأة حديثة البناء حيث أن مستشفى الإسماعيلية العام الجديدة افتتحت عام 1999 وظهرت بها عيوب فنية في شبكة الصرف الصحي بعد عامين من الافتتاح.

وأكد أن الهدف من الجمعية العمومية هو التوصل إلى رؤية توافقية مشتركة بين مديرية الصحة وإدارة المستشفى والأطباء، للاستفادة من مبلغ التطوير البالغ نحو 390 مليون جنيه، وتحديد أولويات التطوير ومدى استفادة المرضى وبحث مقترحات الإدارة والقائمين على العمل بالمستشفى، مؤكداً على أن جموع الأطباء ليسوا ضد التطوير ولكن بالتوازي مع تطوير المنشآت لابد من حل مشكلة نقص عدد الأطباء وزيادة الميزانية الخاصة بالادوية والمستلزمات الطبية ودفع المديونيات المتراكمة علي المستشفى وانه ضد النقل المفاجئ غير المدروس، خاصة أن المستشفى يخدم مواطنين منطقة القناة وسيناء.

وأشار إلى أن الاجتماع اليوم سيصدر عنه بيان بالمطلوب وسيتم توجيهه من الجمعية العمومية للمسئولين في مديرية الصحة لاتخاذ اللازم.

المصدر : الوطن