إسرائيل تخشي علي رجالها من مصر
إسرائيل تخشي علي رجالها من مصر

ذكرت صحيفة"إسرائيل اونلاين" الصادرة من ألمانيا أن  المخاطر الأمنية التي تواجه مصر مؤخرا وراء مغادرة السفير الإسرائيلي , ديفيد جورفين ,القاهرة,مؤكدا أن ذلك سيضر بعلاقة مصر وإسرائيل في الأيام  القادمة.

وتابعت الصحيفة في تقريرها أن مغادرة السفير الإسرائيلي كان أمر متوقع,موضحا إن مصر هي المستفيد الأكبر من علاقتها بإسرائيل وان برغم من إغلاق السفارة ومغادرة السفير هو أمر محزن بالنسبة لإسرائيل  ألا أن  البعض يري في الأمر جانب مشرق ,وهو إعادة العلاقات بين الدولتين عي أساس المنفعة العامة للطرفين.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تقدم لمصر الكثير من المساعدات لمكافحة الإرهاب في سيناء,فضلا عن الدعم الخارجي التي تقدمه دولة إسرائيل لمصر في المحافل الأوروبية,كل هذا لم يشفع عند النظام المصري حتى يؤمن السفارة الإسرائيلية ورجالنا في القاهرة.

وزعمت الصحيفة أن إطلاق تنظيم داعش في سيناء لعدة صواريخ علي منطقة ايلات هو وراء مغادرة"جورفين" القاهرة وغلق أبواب السفارة هناك ,مضيفا إن التنظيمات الإرهابية بما فيها "داعش" حاولت كثير للهيمنة علي النظام المصري بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي,مؤكدا أنها تقترب من ذلك مع ضعف القوة الأمنية في مصر .

وسلطت الصحيفة الضوء علي دور السفير "ديفيد جورفين" في مصر واستفادة إسرائيل منه,موضحا إن السفير الذي تولي منصبه في تسعينات القرن الماضي ,لم يفد إسرائيل بشئ يذكر,مشيرة إلي انه كان شبه متوقف عن عمله في الفترة الأخيرة,فهو لم يقم بأي لقاءات مع ساسة مصريين ,مؤكدا انه لا وجود فعلي له هناك .

واستطردت قائلة أن المصريين استفادوا من إسرائيلي علي المستوي الأمني والعسكري بينما عند حديث إسرائيل عن "التطبيع" في العلاقات بين البلدين ينتفض الجميع ويظهر الكثير من الاحتجاجات علي ذلك,مشيرة أخيرا إلي ماذا تستفيد إسرائيل فعليا من علاقته بمصر؟.

ويذكر إن السفير الإسرائيلي ,ديفيد جورفين ,غادرة القاهرة بعد تلقيه تهديد امني,كما انه ألان مقيم في تل ابيب ولا يعمل .

المصدر : المصريون