أسامة الأزهري: الثقة مهزوزة بالمؤسسة الدينية منذ 60 سنة
أسامة الأزهري: الثقة مهزوزة بالمؤسسة الدينية منذ 60 سنة

فسر الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، انحسار الثقة في علماء الأزهر الشريف بفعل فقدهم لكثير من الأدوات العلمية الصحيحة التي اعتاد عليها الناس من مؤسسة الأزهر الشريف وذلك ظهر منذ 60 سنة بعدما كان الأزهر على مدى ألف سنة مصدر ثقة الناس جميعاً، مؤكدا أن هناك ظاهرة كبيرة من الانحسار في أداء رجل الدين وأن الثقة مفتاح كبير جداً في عمل الداعية والعالم الإسلامي".

وأضاف "الأزهري"، خلال حواره مع الإعلامى محمد الدسوقي رشدي، ببرنامج "آخر النهار"، المذاع عبر فضائية النهار "One"، أنه عندما نعود بالذاكرة إلى تاريخ المؤسسة الأزهرية نجد أنها كانت كاسبة لثقة الناس جميعاً وذلك بفعل النظام العلمي المتبع الذي يخرج شخصيات لديها تكوين علمى رصين يبني عقلية علمية قادرة على التحليل وفك الأحداث والأزمات وبناء شخصية راجحة قادرة على أن تتفاعل ولديها لياقة اجتماعية عالية تؤدي إلى أثر مجتمعي حميد يخلق ثقة لدى الجميع على المستوى البعيد.

وأكد مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، أن الأزهر الشريف عبر ألف سنة قدم خدمة جليلة للناس تسعفهم في الأزمات مما يؤدي لاكتساب الثقة ولكن خلال الـ60 سنة الماضية انحسر هذا الأداء الرفيع رغم ظهور نماذج مضيئة مثل الشيخ محمد متولي الشعراوي، ولكن كانت هناك نماذج تمارس العمل على أرض الواقع فقدت الكثير من الأدوات ومن التكوين العلمي الصحيح وبدأ الناس يلمسون المواقف المختلفة بقدر من عدم الرضا كونه ليس العمل الجليل المعتاد عليه من علماء الأزهر.

المصدر : التحرير الإخبـاري