5 نصائح تحميكِ من الإصابة بزيادة الإفرازات المهبلية
5 نصائح تحميكِ من الإصابة بزيادة الإفرازات المهبلية

إحدى المشكلات التي تعاني منها السيدات هي زيادة الإفرازات المهبلية عن المعدل الطبيعي، كما أن البعض لا يدركن ما هو المعدل الطبيعي وما إذا كانت هذه الإفرازات مؤشر للإصابة بعدوى أم لا.

بداية، ذكر موقع «ذا هيلث» أن كمية الإفرازات ولونها ورائحتها هي التي تحدد ما إذا كان الأمر مرضي أم هو ظاهرة طبيعية، أي أنكِ إذا شعرتِ أنكِ بحاجة لتغيير ملابسك الداخلية عدة مرات خلال ساعات فالطبع هذا أمراً غير طبيعياً.

كما أن الإفرازات الطبيعية يكون لونها شفاف أو مائل إلى الأبيض فإذا تغير اللون إلى البني أو الأخضر فهذا يعني أنكِ مصابة بعدوى، وأخيراً الرائحة، فإذا لاحظتِ صدور رائحة نفاذة وكريهة تشبه رائحة الطعام الفاسد فالأمر هنا يستلزم استشارة طبيب.

وقدم الموقع عددًا من النصائح الوقائية التي تحميكِ من الإصابة بأي عدوى في هذه المنطقة الحساسة:

1- طريقة تنظيف منطقة البكيني

تظن بعض السيدات أنها بحاجة لتنظيف المهبل من الداخل والعضو الأنثوي الخارجي كما تنظف بقية جسمها، ولكن ما لا تعرفه أن هذه المنطقة تنظف ذاتياً، وأن استخدام أي صابون معطر يتسبب في خلل البشرة ويعرض هذه المنطقة الحساسة إلى الحساسية.

2- نوع الملابس الداخلية ومقاسها

تظل منطقة البكيني لساعات طويلة ملتصقة بالملابس، من هنا عليك العناية باختيار الأنسجة المناسبة، وهنا لا شك تكون الملابس القطنية هي الأفضل، كما عليكِ تجنب الملابس الضيقة حتى لا تحتك بهذه المنطقة وتسبب الاحمرار أو الالتهابات.

3- كريمات إزالة الشعر ممنوعة

تحتوي كريمات إزالة الشعر على مركبات كيمائية لا تناسب هذه المنطقة الحساسة، لذا، يفضل إزالة الشعر بالشفرة أو الشمع.

4- الكريمات المرطبة غير مسموحة

تظن بعض السيدات أن استخدام الكريمات المرطبة التي تحتوي على عطور طريقة للعناية بالأعضاء التناسلية خاصة قبل العلاقة الحميمة، لكن أي مستحضر يحتوي على عطور لا يفضل استخدامه في هذه المنطقة.

5- تعديل الفوط الصحية

سواء أثناء فترة الحيض، إو إذا كنتِ تستخدمين الفوط الصحية اليومية، فعليكِ تغييرها بشكل دوري حتى لا تتسبب في انتقال البكتيريا إلى داخل المهبل.

اشترك لتصلك معلومات مهمة عن عالم المرأة

المصدر : المصرى اليوم