أول ظهور علني لـكيت ميدلتون بعد الحمل.. والحضور يصفها بـ “المُقاتلة”
أول ظهور علني لـكيت ميدلتون بعد الحمل.. والحضور يصفها بـ “المُقاتلة”

خرجت دوقة كامبردج “كيت ميدلتون” إلى العلن لأول مرّة يوم أمس الثلاثاء بعد الإعلان عن حملها في الثلاثين من شهر أغسطس الماضي، ورافق الدوقة الأنيقة كل من زوجها الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري في ليلتهم الرسمية في قصر باكينغهام احتفالاً باليوم العالمي للصحة العقلية ، وذلك حسبما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

حصلت ميدلتون البالغة من العمر 35 عاماً على الكثير من الشكر والتقدير من قبل الحاضرين الذين وصفوها بـ “المُقاتلة”، ويعود ذلك إلى اضطراب حالتها الصّحية منذ أن أعلنت عن حملها بطفلها الثالث بعد الأمير جورج (4 أعوام) والأميرة شارلوت (عامين)، فهي تُعاني من الغثيان الصباحي إلى جانب التّقيّؤ الحملي، ما دفعها إلى أخذ قسط من الراحة لمدة ستة أسابيع بعيداً عن المهام الملكية، إلّا أنّ بعض المُساعدين صرّحوا بأنّ حالتها الصحية في تَحسّن، ولم يتم إصدار أي تصريح بشأن تولّيها المسؤوليات الملكية كاملةً مثل الماضي أثناء فترة حملها.

بعيداً عن حالة ميدلتون الصحّية، تألّقت الدوقة كعادتها بفُستان أزرق “بيبي بلو” حريري يصل طوله إلى أسفل الركبة من علامة Temperley London في حين وصل سعره إلى 795 يورو، تميّز الفُستان بحشمته وقصّته الناعمة التي اتّسعت تدريجاً في الأسفل، كما كسرت أزراره وخيوط ياقته السوداء روتينه لتبعده عن الملل.

طابقت ميدلتون الكعب العالي الذي انتعلته وحقيبة كلاتش التي حملتها بلون أزرار فُستانها السوداء، وهي تفاصيل لا تغيب عن أيقونة الأناقة الملكية، أمّا عن المجوهرات، فقد تألّقت بأقراط “كيكي ماكدونو المُرصّعة بأحجار توباز الكريمة المُتناغمة مع الألماس، إذ وصل سعرها إلى 3500 يورو.

يُذكر أنّ حفل الاستقبال الملكي قد حضره 350 شخصا من كِبار شخصيات القِطاع الصّحي البريطاني من أجل التعريف بالتّقدّم والعمل الجاد القائم على قطاع الأمراض العقلية، إلى جانب نشر التوعية عنه، علماً بأنّ الأميرين ويليام وهاري احتفلا بإنجازات منظمتهما التي تدعم الأمراض العقلية Heads Together في صباح اليوم نفسه في قصر سانت جيمس.

المصدر : فوشيا