تعرفي على قصة غرام “براد بيت” الجديدة مع هذه الحسناء
تعرفي على قصة غرام “براد بيت” الجديدة مع هذه الحسناء
تعرفي على قصة غرام “براد بيت” الجديدة مع هذه الحسناء

آمال أحمد

يبدو أن النجم براد بيت يرفض التخلي عن صورة أنجلينا جولي، والتي وقرت في ذهنه كرمز للمرأة والأنوثة، فبعد انفصاله عن “جولي” تعددت علاقاته الغرامية، إلا أن آخر تلك العلاقات هي شبيهة طليقته، النجمة الصاعدة الحسناء إيلا بورنيل والتي تصغره بـ32 عامًا.

وبحسب مجلة “إن تاتش”، فإن السبب في تلك العلاقة هو الشبه الكبير بين إيلا بورنيل والنجمة العالمية أنجلينا جولي.

بدأت العلاقة بين بيت و”إيلا” 21 عامًا في أغسطس الماضي، عندما جمعهما العمل في لوس أنجلوس.

وليس غريباً أن “إيلا” جسدت شخصية أنجلينا في عمر المراهقة العام 2014 في فيلم ديزني “ماليفيشنت”، ما يؤكد الشبه الكبير بينهما وأن “بيت” مازال يبحث عن “جولي” في وجوه كل المحيطين به.

يذكر أن “إيلا” تشارك في سلسة أفلام ومسلسلات “ستارز بلاي”، واعتذرت عن العمل في Miss Peregrine’s Home for Peculiar Children أو “منزل الآنسة بيرغين للأطفال المميزين” العام 2016 و”تشرشل” هذا العام، كما تشارك في سلسلة درامية من إنتاج “بيت”، وهي النسخة الجديدة لرواية “نادلة مدينة نيويورك”.

وتقول إيلا عن علاقتها ببيت: “أحظى باهتمام غير عادي من بيت فهو يعاملني بطريقة خاصة، ويضعني دائمًا في صدارة الأصدقاء المقربين”.

وبحسب مصدر مقرب من النجم، فقد كان رد فعل “أنجلينا” عن هذه التصرفات من “بيت” عنيفاً جداً، وتساءلت باستنكار “كيف يستعين بممثلة لعبت دورها سابقا، وأن تكون ضمن طاقم العمل في “Sweetbitter”، وكيف يقيم علاقة من شابة تصغره بهذا الشكل فهو بعمر والدها.

وأضافت جولي: “إيلا تبحث عن الشهرة من علاقتها ببيت فضلا عن احتياجها للأب الحنون الذي يوليها الاهتمام والرعاية، هذه العلاقة مثار لسخرية كل المحيطين به لأنها علاقة غير متكافئة وغير مسؤولة”.

المصدر : فوشيا