آفات النباتات المنزلية ومكافحتها
آفات النباتات المنزلية ومكافحتها
e4ec9730e1.jpg

مهندس زراعي صلاح الحربي*

كيف يكون الربيع صامتاً؟ للإجابة عن هذا السؤال ألفت الكاتبة راشيل كارسون كتاباً وأسمته الربيع الصامت سنة 1962م، ولتحليل اسم الكتاب يظهر لنا أن صمت الربيع يتجلى في صوت الطيور خصوصاً، حيث حذرت الكاتبة من المخاطر التي تسببها المبيدات للإنسان والحيوانات البرية وخاصة الطيور، حيث وجد في ذلك الوقت أن بيض الطيور تكون قشرته ضعيفة جداً، مما يؤدي إلى خطر فيما يخص التكاثر، وبالتالي مشكلة في انقراض كثير من الطيور، وكان وقتها استخدام المبيد الأكثر خطورة وهو الـ(دي دي تي) ولقد كانت راشيل سبباً في إيقاف استخدام هذا المبيد في أميركا.

بدأت مقالي بالاقتباس من هذا الكتاب لسببين أولاً لأن أي شخص تذكر له مكافحة الآفات يجنح للتفكير في المبيدات كحل سريع وبسيط، وهذا غير صحيح، لوجود بدائل أقل خطورة، السبب الثاني هو أن النباتات المنزلية لها خصوصية أكثر كونها قريبة جداً من الإنسان وسرعة تأثره بهذه السموم تكون بشكل أكبر.

عند وجود أي اضطراب في النبات في الشكل أو الحجم فإن أول مفاتيح العلاج هو التشخيص السليم، فهل الاضطراب بفعل آفة أو لسبب آخر، لوجود تشابه كبير بين اصابة الآفات وبين نقص العناصر الضرورية للنبات، وللتفريق بينهما هناك قواعد منها أن الأعراض غير المعدية توجد على كل أو عدد كبير من النباتات المتجاورة وبنفس الطريقة والمواقع على النبات، فتجد الأوراق الكبيرة أو الحديثة أو القممة النامية، بينما الإصابة المرضية الفيروسية أو الفطرية أو البكتيرية تكون متفرقة وذات أعراض متباينة، وتمر بمراحل مختلفة وتشاهد هذه المراحل جميعا في نفس الوقت وغالباً تصيب أجزاء مختلفة من النبات.

القاعدة الثانية هي أن الأمراض غير المعدية تظهر غالباً فجأة في عمر معين من النبات أو بعد إحدى المعاملات الزراعية، بينما الأمراض المعدية قد تكون أعراضها مستمرة منذ الزراعة حتى الحصاد، خاصة الفيروسية منها، ومن المؤشرات الأخرى وجود ما نسميه بعلامات المرض في الأمراض المعدية كنمو فطري أو إفرازات بكتيرية، بينما لا يوجد ذلك في الأمراض الفسيولوجية.

إن من أكثر الآفات المنتشرة في نباتات المنزل، هو عفن الجذور بفعل كثرة مياه الري أو عدم وجود تصريف في الأصيص، وأيضا آفة حشرة المن وحشرة البق الدقيق التي تكون كالقطن في الأوراق أو السيقان، وأيضا في الأماكن المكشوفة تكثر الإصابة بالعناكب بفعل الغبار.

ولمكاحفة الآفات على النباتات المنزلية وبشكل آمن فهناك مجموعة من المحاليل تكون بديلة للمبيدات الحشرية الضارة ويمكن أن تقوم بتحضيرها بطريقة ليست معقدة وبسيطة ومن هذه المحاليل: محلول البصل، ويمكن تحضيره بفرم 10 غرامات من البصل، ونقعها في ماء ساخن داخل وعاء محكم الإغلاق لمدة 6 -7 ساعات، وتصفية المحلول ورشه مباشرة.

محلول القرّيص وطريقة التحضير: ننقع مئة غرام من ورق القرّيص الأخضر أو عشرين غراماً من القريص الجاف في ليتر ماء لمدة 12 ساعة ثم نصفي القرّيص ونأخذ المحلول الذي يرش على النبات المصاب.

محلول الفلفل، وطريقة التحضير: نقطع 100غرام من ورق فلفل ويُضاف لها 10 غرام صابون ومن ثم تنقع في ليتر ماء ليلة كاملة، وبهدف الرش يخفف المحلول بنسبة حجمية 1 محلول فلفل لكل 5 ماء.

اعلم أن من الصعوبة تطبيق هذه المحاليل في المزارع ولكن يجب استخدام المبيدات والأسمدة بشكل مقنن ومن قبل مختصين فلنكن إيجابيين للحفاظ على صحتنا وبيئتنا من خلال عدم الإفراط في استخدام المبيدات ليكون ربيعنا ذا بهجة ولا يكون ربيعاً صامتاً.

إدارة صيانة الأراضي بالمستشفى

image 0

المصدر : جريدة الرياض