أخيرا.. العلماء يكتشفون كيف يسبب التوتر النوبات القلبية والجلطات الدماغية
أخيرا.. العلماء يكتشفون كيف يسبب التوتر النوبات القلبية والجلطات الدماغية

يبدو أن العلماء اكتشفوا أخيرا السبب الذي يجعل الضغط والتوتر يؤديان إلى الإصابة بنوبات قلبية وسكتات دماغية وهو ما يثير آمالا في إمكانية الحيلولة دون الإصابة بتلك النوبات.

وظل الخبراء لسنوات في حيرة من أمرهم بشأن كيفية تسبب القلق المزمن في حدوث مشكلات بالقلب. لكن العلماء توصلوا إلى أن الأشخاص الذين يزيد لديهم النشاط في جزء من المخ مرتبط بالتوتر – وهو اللوزة الدماغية – يزيد احتمالات الإصابة بالأمراض القلبية. واللوزة الدماغية مسؤولة عن إبلاغ النخاع الشوكي بإنتاج المزيد من خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى.

وقد يؤدي التوتر المزمن إلى زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء التي قد تنتج صفائح دموية في الأوردة وتؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب حسبما يرى العلماء.

ويقول رئيس فريق البحث الدكتور أحمد توكل من هارفرد ميديكال سكول ومستشفى ماساشوسيتس العامة “نتائجنا تعطي رؤية فريدة حول كيفية تسبب التوتر العصبي في الإصابة بأمراض القلب… هذا يزيد من احتمالات أن يكون للحد من الضغط العصبي فوائد تتجاوز تحسن الشعور بالراحة النفسية”.

أضاف “التوتر المزمن من الممكن التعامل معه على أنه عامل خطر مهم (يؤدي) للإصابة بأمراض القلب. والتدخين بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري بالفعل عوامل خطر معروفة قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب لكن الباحثين يقولون إن التوتر العصبي المزمن يجب أن يتم التعامل معه الآن على أنه خطر كبير”.

ومن خلال الدراسة تم رصد نشاط المخ والنخاع العظمي والطحال والتهاب الأوردة في 293 مريضا على مدار 3.7 عام لمعرفة ما إذا كانون يصابون بأمراض قلبية وكانت النتيجة أن 22 حالة تعرضت لحالات إصابة قلبية من بينها الأزمات القلبية والجلطة الدماغية.

وبحسب صحيفة التليجراف البريطانية تبين أن الأشخاص الذين يزيد لديهم نشاط اللوزة الدماغية يكون خطر إصابتهم بأمراض قلبية أكبر إذ عانى من كانت لديهم هذه الحالة من مشكلات في وقت مبكر مقارنة مع أصحاب النشاط المنخفض للوزة الدماغية.

كما توصل الباحثون إلى أن زيادة نشاط اللوزة الدماغية مرتبط بزيادة نشاط النخاع العظمي والتهاب الأوردة ويرجحون أن ذلك يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

المصدر : محيط