5 أشياء تتسبب بالحصول على نتيجة خاطئة من اختبار الحمل!
5 أشياء تتسبب بالحصول على نتيجة خاطئة من اختبار الحمل!

يمكن أن تكون نتيجة اختبار الحمل الخاطئة مدمرة، خاصة بالنسبة للنساء اللاتي يواجهن صعوبة في الحمل أو اللاتي يحاولن الإنجاب.

ولحسن الحظ نادراً ما يُظهر اختبار الحمل نتيجة إيجابية خاطئة، ولكن بحسب مجلة “سيلف” الأمريكية يمكن أن تحدث هذه النتيجة الخاطئة نتيجة لحفنة من الأسباب:

ترك الاختبار مدة طويلة قبل فحص النتيجة

إذا كنتِ تستعملين اختبار الحمل العادي ذا المؤشر الخطي، فمن المهم أن تتحققي من النتيجة في الإطار الزمني الذي تحدده التعليمات، فإن تركتيه وقتاً طويلاً قبل فحص النتائج، يمكن أن يتبخر البول، ما يُظهر نتيجة خاطئة.

نهو مدة صلاحية اختبار الحمل

يعتبر نهو مدة صلاحية اختبار الحمل ثاني أكثر الأسباب شيوعاً في الحصول على نتيجة خاطئة، ويرجع هذا لانتهاء صلاحية المواد الكيميائية، ما يعني حدوث التفاعل بشكل خاطئ في بعض الأحيان.

استخدام أدوية الخصوبة التي ترفع مستويات الـ hCG

إذا استخدمت اختبار الحمل بعد فترة قصيرة من تناول دواء الخصوبة الذي يحتوي على هرمون ال hCG، فقد تحصلين على نتيجة إيجابية كاذبة.

الإجهاض المبكر جداً

قد تحيض المرأة بعد بضعة أيام من اختبار الحمل الإيجابي، وتفترض أنها حصلت على نتيجة إيجابية كاذبة، ومع ذلك يمكن أن تكون قد حملت بالفعل، ولكنها أجهضت في وقت مبكر جداً.

لديكِ بقايا من هرمون الـ hCG في جسمك بعد الولادة أو الإجهاض

بعد الولادة أو الإجهاض يمكن أن يبقى هرمون الحمل (hCG) في الجسم لعدة أشهر، ووفقاً للأطباء، تستغرق مستويات الهرمون 4-6 أسابيع للعودة لمستوياتها الطبيعية بعد الولادة أو الإجهاض.

ولهذه الأسباب يجب استشارة الطبيب في حال الحصول على نتيجة إيجابية من اختبار الحمل.

المصدر : فوشيا