أشهر الثقافات الخاطئة في الصحة الجنسية
أشهر الثقافات الخاطئة في الصحة الجنسية

من أكثر المنغصات الزوجية في مرحلة الحمل هى امتناع الزوجة عن العلاقة الحميمة بفعل خوفها على ثبوت الجنين ورغبتها في استقراره داخل الرحم، مما يثير مشاكل كبيرة بينها وبين زوجها.

وتقول الدكتورة هبة قطب استشاري الصحة الجنسية عن هذه المشكلة، إن أحد أخطاء الشائعة على سبيل المثال “أن أي امرأة حامل تنصحها والدتها بالتوقف تماما عن العلاقة الحميمة في أول ثلاثة أشهر ثم تستعجب تلك الزوجة عندما تجد زوجها هجرجها وتتزوج بأخرى بفعل إهماله جنسيا”.

وأوضحت قطب إن الحمل يقسم إلى ثلاثة مراحل تأتي الأولى منه في أول ثلاثة أشهر وهنا لا خوف على الحامل، إلا إذا قال طبيب النساء يوجد مشكلة تعيق الاتصال الجنسي مثل أن تكون مشيمة الجنين منخفضة عن المعدل الطبيعي، والسبب في هذه الحالة هو أن السائل المنوي يحدث انقباضات في الرحم مما يتسبب في نزيف للحامل أو فقدان الجنين بما أن مشيمة الجنين ساقطة لأسفل على أبواب الرحم.

أما المرحلة الثانية من الحمل وهى الأشهر الرابع والخامس والسادس، يطلق عليها في مصطلحات الطب “the honeymoon of pregnancy” أي شهر العسل مع الحمل، وفي هذه المرحلة طالما أن الحمل جيد يمكن للزوجين أن يمارسا العلاقة الحميمة بأي عدد من المرات طالما لا يوجد أي مخاطر طبية على الجننين حذر منها طبيب النساء والتوليد.

وفي المرحلة الأخيرة من الحمل تقسم إلى قسمين أولهما السابع والثامن ولو الحامل شعرت بضيق هنا ننصحها بتغيير أوضاع العلاقة الحميمة بما يشعرها بالراحة ، أما في الشهر التاسع فننصح بضرورة الاكثار من العلاقة الحميمة لأن السائل المنوي يحتوي على هرمون يزيد من انقباضات الرحم مما يساعد على تسهيل الولادة.

وللحد من الطلاق، أطلقت الدكتورة هبة قطب استشاري الطب الجنسي، حملة ” عشها بسعادة ” بهدف خفض معدلات الطلاق وتوعية كلا الزوجين بكيفية إدارة الحياة الأسرية وتصحيح المفاهيم الاجتماعية والصحية الخاطئة.

المصدر : محيط