"الحضارة المصرية فى العصر القبطى" جديد هيئة الكتاب
"الحضارة المصرية فى العصر القبطى" جديد هيئة الكتاب

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، “الحضارة المصرية فى العصر القبطى الأول”، للدكتور ميخائيل  مكسى إسكندر.

ويرى مؤلف الكتاب أن هناك تجاهل للفترة القبطية المسيحية الممتدة من القرن الأول الميلادى حتى القرن الثامن الميلادى، وقد جرى رأى علماء الآثار والتاريخ اليوناني والرومانى والبيزنطى على إطلاق أسماء الدول الاستعمارية على الفترة المذكورة دون الإشارة إلى أن المصريين الأقباط هم صانعو الحضارة فى تلك المرحلة، كم تجاهل دور الكنيسة ولذلك ألقى الكاتب الضوء على هذه المرحلة.

يكشف هذا الكتاب عن الجذور الحقيقية للحضارة القبطية الأولى حيث إن ” مصرايم بن نوح ” كان قد حمل معه إلى مصر عبادة الإله الواحد نقلا عما تعلمه بالتلقين من أبيه نوح وجده. والراجح أن العبادة السماوية السليمة بقيت فى أجياله التالية ثم بدأت تتحول شيئا فشيئا عن أصولها الإلهية وبقيت بحيث يحسبها الناظر إليها أنها عبادة وثنية.

لكن هذه العقائد الأولية هى التى قربت أذهان المصريين من المسيحية ومبادئها، وذلك عندما جرى التبشير بها فى مصر فأقبلوا عليها واعتنقوها بحب ، رغم ما أنزله بهم أباطرة الرومان القساة من اضطهاد وتنكيل.

وعن أهمية دراسة العصر القبطى ( المصرى ) المسيحى يقول المؤرخ د.عبد الوهاب بكر إن إسقاط فترة تصل إلى ستمائة سنة من تاريخ مصر يجعل منهج التاريخ أعوج وبه خلل ولابد من تدريس الحقبة القبطية.

ويقول المؤرخ د.إسحق عجبان إن العصر القبطى بأحداثه وحضارته يجمع بين المفهوم الدينى والانتماء الوطنى، كما يرفض د.رأفت عبد الحميد وغيره من الباحثين والمؤرخين اعتبار العصر القبطى هو العصر الرومانى المتأخر أو البيزنطى المتقدم.

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أبواب تتناول سكان القطر المصرى قديما وتطور اللغة القبطية، والحياة الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية فى العصر القبطى المسيحى . كما يتناول الكتاب تطور التعليم والمعارف المختلفة فى مصر المسيحية ودور الأقباط فى الاكتشافات الجغرافية، ويعرض موجز تاريخ الفن القبطى المسيحى بالإضافة إلى ملحق للصور والخرائط.

يذكر أن المركز الدولى للكتاب ينظم ندوة لمناقشة كتاب “الحضارة المصرية فى العصر القبطى الأول”، يوم الثلاثاء القادم فى السادسة مساء ويشارك فى المناقشة د.زبيدة عطا ، د.محمد زايد ، د.سمير مرقس.

المصدر : محيط