بائعة بـ كوريا الشمالية تتحول إلى مذيعة مشهورة في الجنوبية
بائعة بـ كوريا الشمالية تتحول إلى مذيعة مشهورة في الجنوبية

تحولت "دجو شنيانغ" التي عملت بائعة للسجائر والجوارب لجني المال ومساعدة اهلها بكوريا الشمالية، إلى نجمة برامج تلفزيونية بكوريا الجنوبية، بعدما استطاعت الهرب بطرق غير شرعية إلى الدولة المجاورة.وبعد سفرها الى بكين وانتقالها الى مقاطاعات صينية مجاورة لكوريا الجنوبية استطاعت وبعد معاناة كبيرة قطعت فيها 3 ألاف كيلومتر مشيًا على الاقدام للوصول الى الحدود الصينية- الكورية الجنوبية.وبحسب وكالة "سبونتيك" تعد دجو اليوم من أبرز نجوم الشاشة في كوريا الجنوبية ويتهاتف الجمهور في الشوارع لالتقاط الصور معها كونها تعد من "أجمل الفتيات وأكثرهن إثارة" في البرامج التلفزيونية.ولا يقتصر الأمر اليوم فقط على دجو، فقد أصبحت البرامج الكورية الجنوبية تعتمد على فتيات هربن من جارتها الشمالية كجزء من سياستها الإعلانية لجذب الجمهور الكوري الشمالي عبر فتيات بلادهن، وابتكر المخرجون في كوريا الجنوبية برنامج "قادم إليكم"يجمع مواطنين من كوريا الشمالية يسردون طبيعة الحياة وقسوتها في بلادهم، وفقا لنفس الوكالة.وأصبح المشاركين في البرنامج من أبرز النجوم على الشاشة وأكثرهم من الفتيات الجميلات الهاربات من جحيم كوريا الشمالية  ومن بينهم الفنانة  "أرا كيم" التي هربت من كوريا بعد أن كانت تعزف وتغني في فرقة موسيقية تابعة للزعيم الكوري الشمالي، وهي تعاني حتى اليوم اضطرابات نفسية من جراء التربية الصارمة في المدارس الكورية، على حد قولها.

المصدر : الصباح العربي