تعليم الرياض ينظم الملتقى الحواري لتطلعات الطلاب والطالبات لرؤية ٢٠٣٠
تعليم الرياض ينظم الملتقى الحواري لتطلعات الطلاب والطالبات لرؤية ٢٠٣٠

نظمت إدارة نشاط الطالبات في تعليم الرياض، الملتقى الحواري الوطني، بمشاركة الأندية الموسمية، وأندية الحي، ضمن خطة "إجازتي ٢" لصيف ١٤٣٨هـ، في قاعة الشيخ محمد الخضير، بمدارس التربية النموذجية بالنزهة.

ويتمحور الملتقى هذا العام حول "آمال وتطلعات أبنائنا الطلاب والطالبات في ظل رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية".

بدأ الملتقى بالسلام الملكي، ثم قرأت الطالبة دلال الراكان، آيات من القرآن الكريم، بعدها قدمت طالبات النادي الموسمي الثاني والخامس، أنشودة رحبّن فيها بالحاضرات.

وذكرت مديرة إدارة نشاط الطالبات، الدكتوره إيمان الدريهم، في كلمة لها، بمحــاور رؤية 2030 الثلاثة الرئيسة، وهــي: المجتمــع الحيــوي، الاقتصاد المزدهـر، والوطـن الطمـوح، مؤكدةً أنها لن تتحقق إلا بسواعد أبنائنا وبناتنا الشباب.

وأضافت: من المعلوم أن للشباب ابتهاجه ومرحه ونشاطه وحيويته، وله حظه المحمود من متع الحياة ومباهج الدنيا، ولكن لا ينبغي أن ينطلق في ميدان الحياة بلاهدف، غافلاً عن مهمته الكبرى وعمله الأصيل في المجتمع.

وقالت: نسعى أن يحصل أبنائنا الطلاب والطالبات في هذا العصر، على أكبر قدر من العلم والمعرفة والثقافة، لأننا في عصر لا تتنافس فيه الأمم بأجسامها، أو سعة أرضها، أو كثرة أفرادها، بل نحن في عصر التنافس بالعقول والأفكار والاختراع والابتكار، عصر العلم والبحث والدرس.

وتابعت القول: تسعى وزارتنا الى بذل الجهود والتخطيط للبرامج الهادفة التي تواكب الرؤية الطموحة 2030، وما الأندية الموسمية إلا أحد هذه البرامج المبنية على خطط مدروسة و منظمه يتعامل معها المتعلم ويختار برغبته وتلقائيته، وعلى رأسها برامج الحديث ، التي تدعو إلى رفع المستوى الفكري، وتحث على بناء الشخصية المتوازنة؛ لتساعد على إبراز المواهب، واكتساب القيم والعادات الحسنة، لتعود بالنفع عليهم، وتجعلهم أفراد ناجحين يخدمون بلدانهم يتعايشون مع الآخر بسلام .

وقال إنه لذلك تتضافر الجهود وتتكاتف في إدارة تعليم الرياض؛ لإيجاد جيل قيادي منافس قادر على النهوض برؤية 2030.

وختمت "الدريهم" حديثها بقولها: لا يسعني إلا أن أختم بما جاء في الرؤية 2030 على لسان الأمير الطموح ولي العهد صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز: "لسنا قلقين على مستقبل المملكة بل نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقًا، قادرين أن نصنعه، بعون الله، بثرواتها البشرية و الطبيعية والمكتسبة التي أنعم الله بها علينا".

وشكرت "الدريهم"، مدير عام مدارس التربية النموذجية النزهة، الدكتور عيسى الضفيان، على بذل الجهود، وتسهيل مهمة فريق العمل، وكل القائمين على الملتقى من مشرفات ومديرات أندية ومدربات وطالبات .

بعد ذلك أُلقِيت ورقتا عمل، الأولى تتحدث عن تعزيز الهوية الوطنية لدى أبنائنا وبناتنا الطالبات، قدمتها الأستاذة هيلة الناصر، تحدثت فيها عن كيفية بناء شخصية محاورة، ثم ألقت الأستاذة منيرة السمحان، ورقة عمل عن مشاركة المرأة في خفض نسبة البطالة .

بعدها ألقت طالبات الأندية أوراق العمل الخاصة بهن، وتحدثت الطالبة نسيبة السويلم، عن الاعتزاز بالهوية الوطنية، ثم تحدثت الطالبة رغد البارقي، عن تعزيز الهوية العربية في نفوس الطلبة، تلاهما الطالبة منيرة المقبل، بالحديث عن ترسيخ الاعتزاز بالهوية الإسلامية، ثم تحدثت المتطوعة شهد الحربي، عن دور الأندية الموسمية في بناء شخصية الطالبة، بعدها الطالبة مكية الراكان، في الاستدامة الاقتصادية في البيئة التعليمية، وخُتِمت مشاركة الطالبات بنوال الغامدي، بالتطرق إلى البيئة الفيزيقية التعليمية ومكوناتها .. وسائط تعليمية ومادية .

وقدّم فريق حوار الإنسانية، ورقة عمل توضح أبرز انعكاسات رحلة أدنبرة على الطلبة في تحقيق التعايش مع الآخرين، ودورها في المساهمة بتحقيق رؤية المملكة 2030 قدمتها الطالبة رنيم الناجم .

بعدها ألقت الطالبة عبير بن متعب في فريق حوار الإنسانية ورقة عمل عن التعايش رغم الاختلاف.

المصدر : سبق