نائب أمير الشرقية: ضرورة تعاون جميع الجهات للحد من الحوادث المرورية
نائب أمير الشرقية: ضرورة تعاون جميع الجهات للحد من الحوادث المرورية

قال صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس لجنة السلامة المرورية، على ضرورة تعاون جميع الجهات؛ للحد من الحوادث المرورية وآثارها، والاستفادة من التجارب المميزة على المستوى الإقليمي والدولي.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع لجنة السلامة المرورية بديوان الإمارة، أمس، بحضور أصحاب المعالي والسعادة أعضاء اللجنة، ووكيل إمارة المنطقة الشرقية د. خالد البتال. وأشاد سمو نائب أمير المنطقة الشرقية بجهود الجهات المعنية التي تكللت- ولله الحمد- بتحقيق انخفاضٍ في نسب الحوادث المرورية، والإصابات والوفيات المترتبة عليها، مؤكدا سموه أن نسبة انخفاض الحوادث المرورية في المنطقة الشرقية جاءت مبشرة -ولله الحمد- في فترة تنفيذ الخطة الاستراتيجية للسلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، بفضل تضافر جهود الجهات المعنية في المنطقة الشرقية في إدارة المرور وإدارة أمن الطرق ولجنة السلامة المرورية، والجهات المختلفة، مشددا سموه على الحرص والاهتمام بجهود التوعية وتطويرها، لتتواكب مع متطلبات العصر ومستجداته.

image 0

الاجتماع بحث جهود خفض الحوادث المرورية

واستعرض أمين عام لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية م. سلطان الزهراني، أرقام ونسب انخفاض الحوادث المرورية والإصابات والوفيات الناتجة عنها، منذ انطلاق استراتيجية السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية عام 1433هـ، التي حققت -ولله الحمد- الكثير من أهدافها، بفضل الله وتوفيقه ثم بدعم واهتمام صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية رئيس اللجنة، وصاحب السمو الملكي نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس اللجنة، وتعاون الجهات ذات العلاقة مع اللجنة وحرصها على المساهمة الفاعلة في تنفيذ الاستراتيجية.

image 0

وأوضح أمين عام اللجنة أن نسبة انخفاض الحوادث المرورية خلال فترة تنفيذ الخطة الاستراتيجية للسلامة المروية بالمنطقة الشرقية بلغت ولله الحمد 41%، متجاوزة الهدف المرسوم لها عند بدء تنفيذ الخطة بنسبة 11%. وأضاف الزهراني إن نسبة انخفاض الحوادث المرورية مع نهاية العام المنصرم 1438هـ بلغت 25% مقارنة بالعام السابق 1437هـ، كما حققت محافظة حفر الباطن أعلى نسبة انخفاض بنسبة بلغت 42%، تلتها محافظة الأحساء بنسبة 27%. وقدر الزهراني أن القيمة المالية المقدرة لهذا الانخفاض تقدر بحوالي مليار و314 مليون ريال خلال العام المنصرم 1438هـ. من جهته، أكد مدير إدارة مرور المنطقة الشرقية اللواء راشد الهاجري، إن إدارات المرور تعمل بالتعاون مع أمانة المنطقة الشرقية وفرع وزارة النقل بالمنطقة الشرقية والجهات ذات العلاقة، لرصد المشكلات التي تؤثر على السلامة المرورية، والبحث عن الحلول الملائمة لهذه المشكلات، وقد عملت إدارة المرور على معالجة عدد من التقاطعات والتحويلات المؤقتة، ومتابعة فرض إجراءات السلامة على مشروعات الإنشاءات على الطرق لضمان أعلى مستويات السلامة، داعيا الجميع للابلاغ عن الملاحظات والمخالفات المرورية عن طريق تطبيق «كلنا أمن» والمساهمة الفاعلة في الحد من المخالفات المرورية. ثم استعرضت اللجنة المبادرة المقدمة من لجنة البيئة بغرفة الشرقية، والتي استعرضها رئيس لجنة البيئة بغرفة الشرقية طلال الرشيد، والتي تهدف لمكافحة الزحف الرملي على طرق المنطقة الشرقية، لما تشكله من تهديد لسلامة سالكي الطرق، واستعرضت اللجنة الحلول المقترحة للحد من آثار الزحف الرملي، والحفاظ على مستوى عال من السلامة على طرق المنطقة الشرقية، بحضور ومشاركة ذوي الخبرة والاختصاص في الشأن المروري للاستعانة بآرائهم.

المصدر : صحيفة اليوم