الشرقية تقدم تجربتها في ترشيد الطاقة بكندا
الشرقية تقدم تجربتها في ترشيد الطاقة بكندا

أظهر أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير أن تجربة الأمانة في ترشيد استهلاك الطاقة وسعيها في تحويل مدن المنطقة إلى مدن ذكية، جاء من خلال العديد من البرامج والمبادرات التي قدمتها الأمانة خلال السنوات الماضية. واستعرض م. الجبير خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لمدن الطاقة العالمية، الذي تستضيفه مدينة هاليفاكس الكندية، الخطوات والبرامج التي نفذتها الأمانة في مجال ترشيد استهلاك الطاقة، من خلال تشغيل نظام ترشيد استهلاك الطاقة في أنظمة إنارة الشوارع والأحياء السكنية بمدينة الدمام. وبين أن الاجتماع ضم مشاركة 20 مدينةً تمثل 15 دولةً، مشيراً إلى أن الاجتماع ناقش عدة موضوعات أهمها مراجعة الخطة الإستراتيجية حتى عام 2022، وإعادة تحديد المستهدفات ومعايير الأداء بما يتناسب مع التحديات التي تواجه مدن الأعضاء.

وأقيم على هامش الاجتماع عدد من ورش العمل التي قدمت من خلالها المدن الأعضاء تجاربها في الحفاظ على الموارد المائية والطبيعية، ووافق الاجتماع على توسعة عضوية التجمع وذلك بدراسة طلبات تقدمت بها مدن جديدة للانضمام إلى التجمع، كما جرى الموافقة على استضافة مدينة كوالالمبور الماليزية للاجتماع السنوي للتجمع في شهر اكتوبر 2018. وقدم م. الجبير شكره لعمدة مدينة هاليفاكس مايك سافيج على حسن الضيافة والاستقبال.

يذكر أن اجتماع مدن الطاقة العالمية يعد تجمعاً عالمياً غير ربحي ويتيح للمدن الأعضاء تبادل المعلومات في قطاع صناعة البترول والاطلاع على خطط التنمية الاقتصادية للمدن الأعضاء. كما يسعى أعضاء الاجتماع للتعاون فيما بينهم في مجالات التقنية ذات العلاقة بالطاقة والثقافة والتعليم وصناعة وتسويق المواد الغذائية وتقنيات البيئة وتطوير السياحة، كما يوفر الاجتماع شبكة عالمية للموارد والخدمات المساندة في صناعة البترول ويقدم تسهيلات للأنشطة التجارية للأعمال المحلية والسفر للمدن الأعضاء، إضافة إلى تنمية الأعمال التجارية ورؤوس الأموال.

المصدر : صحيفة اليوم