«المياه» والأمانة تتبادلان مسؤولية تأخير تقاطع طريقي الأمير محمد والإمام علي
«المياه» والأمانة تتبادلان مسؤولية تأخير تقاطع طريقي الأمير محمد والإمام علي

لا يزال مشروع إنشاء تقاطع طريقي الأمير محمد بن فهد والإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، يرواح مكانه منذ قرابة 20 شهرا، والذي يعود من جهة إلى وجود أنبوب مياه يتبع للإدارة العامة لخدمات المياه وتباطؤ أمانة المنطقة من جهة أخرى، ففي الوقت الذي حمل فيه عضو مجلس بلدي لحاضرة الدمام التأخير لإدارة المياه، أكدت الأخيرة بدورها قيامها بتسليم مقاول المشروع خرائط توضح مسار الخطوط الرئيسية بالمشروع وخاصة الخط الرئيسي المغذي لـ 30% من أحياء الدمام، وعدم قيامه (المقاول) بتقديم حلول فنية مقبولة لتغيير مسار المشروع دون التأثير على الخدمة.

ارتباك سير بموقع المشروع

وقال عضو المجلس البلدي لحاضرة الدمام محمد العتيبي لـ (اليوم): سبب تأخير وتعطيل عمليات الإنشاء بالمشروع، هو اكتشاف أنبوب مياه تابع للإدارة العامة لخدمات المياه، والذي تسبب بتأخير كثير من الإجراءات المتعلقة بالإنشاء وتأخير المقاول عن تنفيذ مراحل المشروع، مردفا أن الأنبوب الكبير لم يكن موجودا في الخريطة التي يتم عليها المشروع، وتفاجأ المسؤولون به محملا إدارة خدمات المياه الخطأ كاملا.

وحول توقعاته عن الفترة القادمة من العمل بالمشروع أظهر عضو المجلس البلدي، أنه خلال عام واحد ستتضح معالم المشروع، وسيكون هناك انجاز بنسبة كبيرة فور حل مشكلة الأنبوب، لافتا إلى أن الطول الإجمالي للمشروع يبلغ 1500 متر، والنفق الخرساني 918 مترا، وعرض النفق من الداخل 24.62 متر وذو اتجاهين تفصل بينهما حواجز نيوجيرسي الخرسانية وبكل اتجاه ثلاث حارات وقناة تصريف جانبية مغطاة بجريلات حديدية، وتشمل أعمال تنسيق الموقع، الأرصفة، والبلاط المتداخل، ومواقف السيارات، وحواجز نيوجيرسي للجزيرة الوسطى، اضافة إلى اعمال التشجير والزهور.

من جانبه، قال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية فهد العنزي، أن الجميع يعرف أن مسار مشروع نفق تقاطع طريقي الأمير محمد بن فهد والإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) يوجد به خطوط للمياه والصرف الصحي تابعة لخدمات المياه بالمنطقة، وأردف تم تسليم مقاول المشروع كغيرنا من الجهات الخدمية الخرائط التي توضح مسار الخطوط الرئيسية التي تقبع بمسار المشروع وأهمها الخط الرئيسي المغذي 30% من أحياء مدينة الدمام، إلا أن المقاول لم يقدم خططا وحلولا فنية مقبولة لدى خدمات المياه لتغيير مسار المشروع دون التأثير على الخدمة، وهو ما أطال من أمد تعديل مسار الخط، وقد عقدت خدمات المياه عدة اجتماعات مع مسئولي الأمانة كان آخرها قبيل عيد الأضحى، وأوضحت الإجراءات الفنية المطلوب من مقاول التنفيذ إتباعها لإنهاء الأعمال.

المصدر : صحيفة اليوم