شخصيات إسلامية من ضيوف برنامح العمرة: قرارات الملك غيّرت مجرى التاريخ
شخصيات إسلامية من ضيوف برنامح العمرة: قرارات الملك غيّرت مجرى التاريخ

​نوّه لفيف من العلماء والدعاة والشخصيات الإسلامية في عدد من الدول الإسلامية المشاركين في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة، ضمن المجموعة الثامنة من البرنامج للعام الجاري 1438هــ، بالجهود الكبيرة والمتواصلة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين في سبيل جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفهم ونصرة قضاياهم، وتقديم الغالي والنفيس في سبيل ذلك.

وأشادوا بالتوسعات الكبيرة التي يشهدها الحَرَمان الشريفان، والتي جعلت من الحج والعمرة رحلة سياحية ينعم بها الحاج أو المعتمر بمزيد من الراحة والسكينة، ويؤدي نسكه بكل يسر وسهولة.

ووصفوا برنامج الاستضافة بالملتقى المميز والمحفل الكبيرة للعلماء والمؤثرين في مختلف دول العالم، جاء ذلك في تصريحات لهم خلال مشاركتهم الحالية بالبرنامج الذي تتواصل فعالياته بمكة المكرمة.

وقال رئيس العلماء وإمام وخطيب الجامع الملكي بمدينة لاهور بباكستان الشيخ سيد محمد عبدالخبير أزاد، إن القرارات التاريخية التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، منذ توليه مقاليد الحكم في المملكة بالمؤثرة والرشيدة، مبيناً أنها غيّرت مجرى التاريخ وإعادة للأمة مجدها وعزها وسيادتها، ولا نملك معها إلا الدعاء والثناء له.

​وأضاف: "المسلمون في مختلف دول العالم يستشعرون عظم هذه القرارات التي تصبّ في مصلحة الأمة، وساهمت بشكل كبير في محاربة الإرهاب الذي عانت الأمة المسلمة منه كثيراً".

وأردف: "اجتماع الدول الإسلامية على تصريح التحالف الإسلامي وقبله عاصفة الحزم نصر مؤزر وفتح كبير جمع القلوب قبل الصفوف".

​من جانبه، أشاد مدير جامعة مليبار الإسلامية بولاية كيرالا بالهند الدكتور حسين أبوبكر، ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الذي تشرف على تنفيذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، برعاية وإشراف من الوزير صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ.

ووصف البرنامج بالمحفل والملتقى المميز للعلماء والمؤثرين بالعالم الإسلامي يجتمعون من خلاله في أقدس وأطهر وأحب البقاع إلى الله، مشيراً إلى أنه فرصة للتعارف والتآلف وجمع الكلمة وتوحيد الصف الإسلامي؛ للوقوف بوجه التحديات التي تحيط بالأمة.

بدوره، أشاد وزير الشؤون الدينية الأسبق بالسنغال الدكتور مامادو بامبا إندياي، بالجهود الكبيرة والمتواصلة التي يقدّمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعّمار والزائرين.

وقال: "تصريح الموافقة على زيادة عدد الحجاج لهذا العام بنسبة 20% عن الأعوام السابقة أفرح ملايين المسلمين في شتى بقاع المعمورة، وقد جاء نتيجة جهود مباركة وعمل دؤوب من القيادة الرشيدة للمملكة في توسعة الحرم الملكي والمشاعر المقدسة سابقت فيها عقارب الساعة، وواكبت الطراز العمراني الحديث في الإنشاء والتنفيذ".

 

المصدر : سبق