نيمار يحطم الأرقام القياسية بانتقاله لباريس سان جيرمان
نيمار يحطم الأرقام القياسية بانتقاله لباريس سان جيرمان

مع قرب الإعلان رسميا عن انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم برشلونة الإسباني إلى صفوف نادى باريس سان جيرمان الفرنسي بسعر قياسي جديد يبلغ 222 مليون يورو (198 ملايين جنيه إسترليني) يتواصل تحطيم الأرقام القياسية في أسعار انتقال اللاعبين على مدار ربع القرن الأخير.

ويمثل هذا المبلغ زيادة بنسبة 110 في المئة عن قيمة انتقال الفرنسي بول بوجبا في الصيف الماضي من يوفينتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 25ر93 مليون جنيه إسترليني.

وتمثل صفقة نيمار أكبر نسبة زيادة في السعر القياسي للانتقالات منذ عام 1932 حين انضم برنابى فيريرا لنادي ريفربلات الأرجنتيني مقابل 23 ألف جنيه إسترليني ليحطم السعر القياسي المسجل باسم ديفيد جاك وبلغ 10890 جنيه إسترليني كي ينتقل لأرسنال قبل أربع سنوات من هذا التاريخ.

وفي إطار استعراض الصفقات التي سجلت الأرقام القياسية في سوق الانتقالات على مدى الربع قرن الأخير فقد كانت البداية بالفرنسي جان بيير بابان الذي لعب 285 مباراة لصالح مارسيليا الفرنسي قبل أن ينتقل لصفوف ميلان الإيطالي مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني في يوليو 1992، لكن في نفس العام جاء جيانلوكا فيالي ليحطم هذا الرقم وينتقل من سامبودوريا إلى العملاق يوفينتوس مقابل 12 مليون إسترليني.

وظل الرقم صامدا أربع سنوات حتى جاء البرازيلي رونالدو ليحطمه في عام 1996 حيث انتقل لصفوف نادي برشلونة الإسباني من بي إس في الهولندي مقابل ما يزيد على 13 مليون إسترليني، ولكن في نفس العام جاء الدولي الإنجليزي ألان شيرر ليحطم الرقم حين انتقل مقابل 15 مليون إسترلينى من بلاكبيرن إلى نيوكاسل. 

وواصل البرازيلي رونالدو تحطيم الأرقام القياسية في عام 1997 حين انتقل لصفوف إنتر الإيطالي مقابل 5ر19 مليون إسترليني بعد عام واحد في صفوف برشلونة.

ولم يصمد هذا الرقم سوى عام واحد حين حطمه في عام 1998 البرازيلي دى نيلسون الذي انتقل لصفوف ريال مدريد مقابل 5ر21 مليون إسترليني .

وجاء كريستيان فييرى في عام 1999 ليواصل تحطيم الأرقام القياسية حين انتقل لإنتر ميلان مقابل 1ر32 ملايين إسترليني لكن الرقم لم يصمد سوى موسم واحد حين حطمه هيرنان كريسبو في عام 2000 بانتقاله للاتسيو مقابل 5ر35 ملايين إسترليني.

لكن الطفرة الكبيرة في أسعار النجوم شهدتها الألفية الجديدة وبدأها لويس فيجو بالانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسبانى مقابل 37 مليون إسترليني، تلاه في عام 2001 زين الدين زيدان الفرنسي الذي انتقل للعملاق الإسباني مقابل 2ر47 ملايين جنيه إسترليني.

وظل رقم زيدان صامدا ثمان سنوات كاملة حتى جاء كريستيانو رونالدو عام 2009 ليحطمه بانتقاله للنادي الملكي من مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 80 مليون إسترليني.

وظل رونالدو يتربع على العرش حت عام 2013 حين زامله الويلزي جاريث بيل في الريال بعدما انتقل من توتنهام هوتسبرز مقابل ما يزيد على 85 مليون إسترليني.

وجاء بول بوجبا لينضم للثنائي الأخير في الميرينجي في الصيف الماضي مسجلا رقما قياسيا جديدا حين سجلت صفقته 25ر93 مليون جنيه إسترليني ليأتي نيمار بعد عام واحد ليسجل الرقم القياسي الجديد.

وفى النهاية تطرح صفقة انتقال نيمار لباريس سان جيرمان تساؤلا مشروعا بشأن المدى الذي يمكن أن يصل إليه جنون صفقات انتقال نجوم الساحرة المستديرة في السنوات القادمة ومدى تأثير ذلك على اقتصاديات اللعبة الشعبية الأولى في العالم.مع قرب الإعلان رسميا عن انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم برشلونة الإسباني إلى صفوف نادى باريس سان جيرمان الفرنسي بسعر قياسي جديد يبلغ 222 مليون يورو (198 ملايين جنيه إسترليني) يتواصل تحطيم الأرقام القياسية في أسعار انتقال اللاعبين على مدار ربع القرن الأخير.

ويمثل هذا المبلغ زيادة بنسبة 110 في المئة عن قيمة انتقال الفرنسي بول بوجبا في الصيف الماضي من يوفينتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 25ر93 مليون جنيه إسترليني.

وتمثل صفقة نيمار أكبر نسبة زيادة في السعر القياسي للانتقالات منذ عام 1932 حين انضم برنابى فيريرا لنادي ريفربلات الأرجنتيني مقابل 23 ألف جنيه إسترليني ليحطم السعر القياسي المسجل باسم ديفيد جاك وبلغ 10890 جنيه إسترليني كي ينتقل لأرسنال قبل أربع سنوات من هذا التاريخ.

وفي إطار استعراض الصفقات التي سجلت الأرقام القياسية في سوق الانتقالات على مدى الربع قرن الأخير فقد كانت البداية بالفرنسي جان بيير بابان الذي لعب 285 مباراة لصالح مارسيليا الفرنسي قبل أن ينتقل لصفوف ميلان الإيطالي مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني في يوليو 1992، لكن في نفس العام جاء جيانلوكا فيالي ليحطم هذا الرقم وينتقل من سامبودوريا إلى العملاق يوفينتوس مقابل 12 مليون إسترليني.

وظل الرقم صامدا أربع سنوات حتى جاء البرازيلي رونالدو ليحطمه في عام 1996 حيث انتقل لصفوف نادي برشلونة الإسباني من بي إس في الهولندي مقابل ما يزيد على 13 مليون إسترليني، ولكن في نفس العام جاء الدولي الإنجليزي ألان شيرر ليحطم الرقم حين انتقل مقابل 15 مليون إسترلينى من بلاكبيرن إلى نيوكاسل. 

وواصل البرازيلي رونالدو تحطيم الأرقام القياسية في عام 1997 حين انتقل لصفوف إنتر الإيطالي مقابل 5ر19 مليون إسترليني بعد عام واحد في صفوف برشلونة.

ولم يصمد هذا الرقم سوى عام واحد حين حطمه في عام 1998 البرازيلي دى نيلسون الذي انتقل لصفوف ريال مدريد مقابل 5ر21 مليون إسترليني .

وجاء كريستيان فييرى في عام 1999 ليواصل تحطيم الأرقام القياسية حين انتقل لإنتر ميلان مقابل 1ر32 ملايين إسترليني لكن الرقم لم يصمد سوى موسم واحد حين حطمه هيرنان كريسبو في عام 2000 بانتقاله للاتسيو مقابل 5ر35 ملايين إسترليني.

لكن الطفرة الكبيرة في أسعار النجوم شهدتها الألفية الجديدة وبدأها لويس فيجو بالانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسبانى مقابل 37 مليون إسترليني، تلاه في عام 2001 زين الدين زيدان الفرنسي الذي انتقل للعملاق الإسباني مقابل 2ر47 ملايين جنيه إسترليني.

وظل رقم زيدان صامدا ثمان سنوات كاملة حتى جاء كريستيانو رونالدو عام 2009 ليحطمه بانتقاله للنادي الملكي من مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 80 مليون إسترليني.

وظل رونالدو يتربع على العرش حت عام 2013 حين زامله الويلزي جاريث بيل في الريال بعدما انتقل من توتنهام هوتسبرز مقابل ما يزيد على 85 مليون إسترليني.

وجاء بول بوجبا لينضم للثنائي الأخير في الميرينجي في الصيف الماضي مسجلا رقما قياسيا جديدا حين سجلت صفقته 25ر93 مليون جنيه إسترليني ليأتي نيمار بعد عام واحد ليسجل الرقم القياسي الجديد.

وفى النهاية تطرح صفقة انتقال نيمار لباريس سان جيرمان تساؤلا مشروعا بشأن المدى الذي يمكن أن يصل إليه جنون صفقات انتقال نجوم الساحرة المستديرة في السنوات القادمة ومدى تأثير ذلك على اقتصاديات اللعبة الشعبية الأولى في العالم.مع قرب الإعلان رسميا عن انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم برشلونة الإسباني إلى صفوف نادى باريس سان جيرمان الفرنسي بسعر قياسي جديد يبلغ 222 مليون يورو (198 ملايين جنيه إسترليني) يتواصل تحطيم الأرقام القياسية في أسعار انتقال اللاعبين على مدار ربع القرن الأخير.

ويمثل هذا المبلغ زيادة بنسبة 110 في المئة عن قيمة انتقال الفرنسي بول بوجبا في الصيف الماضي من يوفينتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 25ر93 مليون جنيه إسترليني.

وتمثل صفقة نيمار أكبر نسبة زيادة في السعر القياسي للانتقالات منذ عام 1932 حين انضم برنابى فيريرا لنادي ريفربلات الأرجنتيني مقابل 23 ألف جنيه إسترليني ليحطم السعر القياسي المسجل باسم ديفيد جاك وبلغ 10890 جنيه إسترليني كي ينتقل لأرسنال قبل أربع سنوات من هذا التاريخ.

وفي إطار استعراض الصفقات التي سجلت الأرقام القياسية في سوق الانتقالات على مدى الربع قرن الأخير فقد كانت البداية بالفرنسي جان بيير بابان الذي لعب 285 مباراة لصالح مارسيليا الفرنسي قبل أن ينتقل لصفوف ميلان الإيطالي مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني في يوليو 1992، لكن في نفس العام جاء جيانلوكا فيالي ليحطم هذا الرقم وينتقل من سامبودوريا إلى العملاق يوفينتوس مقابل 12 مليون إسترليني.

وظل الرقم صامدا أربع سنوات حتى جاء البرازيلي رونالدو ليحطمه في عام 1996 حيث انتقل لصفوف نادي برشلونة الإسباني من بي إس في الهولندي مقابل ما يزيد على 13 مليون إسترليني، ولكن في نفس العام جاء الدولي الإنجليزي ألان شيرر ليحطم الرقم حين انتقل مقابل 15 مليون إسترلينى من بلاكبيرن إلى نيوكاسل. 

وواصل البرازيلي رونالدو تحطيم الأرقام القياسية في عام 1997 حين انتقل لصفوف إنتر الإيطالي مقابل 5ر19 مليون إسترليني بعد عام واحد في صفوف برشلونة.

ولم يصمد هذا الرقم سوى عام واحد حين حطمه في عام 1998 البرازيلي دى نيلسون الذي انتقل لصفوف ريال مدريد مقابل 5ر21 مليون إسترليني .

وجاء كريستيان فييرى في عام 1999 ليواصل تحطيم الأرقام القياسية حين انتقل لإنتر ميلان مقابل 1ر32 ملايين إسترليني لكن الرقم لم يصمد سوى موسم واحد حين حطمه هيرنان كريسبو في عام 2000 بانتقاله للاتسيو مقابل 5ر35 ملايين إسترليني.

لكن الطفرة الكبيرة في أسعار النجوم شهدتها الألفية الجديدة وبدأها لويس فيجو بالانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسبانى مقابل 37 مليون إسترليني، تلاه في عام 2001 زين الدين زيدان الفرنسي الذي انتقل للعملاق الإسباني مقابل 2ر47 ملايين جنيه إسترليني.

وظل رقم زيدان صامدا ثمان سنوات كاملة حتى جاء كريستيانو رونالدو عام 2009 ليحطمه بانتقاله للنادي الملكي من مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 80 مليون إسترليني.

وظل رونالدو يتربع على العرش حت عام 2013 حين زامله الويلزي جاريث بيل في الريال بعدما انتقل من توتنهام هوتسبرز مقابل ما يزيد على 85 مليون إسترليني.

وجاء بول بوجبا لينضم للثنائي الأخير في الميرينجي في الصيف الماضي مسجلا رقما قياسيا جديدا حين سجلت صفقته 25ر93 مليون جنيه إسترليني ليأتي نيمار بعد عام واحد ليسجل الرقم القياسي الجديد.

وفى النهاية تطرح صفقة انتقال نيمار لباريس سان جيرمان تساؤلا مشروعا بشأن المدى الذي يمكن أن يصل إليه جنون صفقات انتقال نجوم الساحرة المستديرة في السنوات القادمة ومدى تأثير ذلك على اقتصاديات اللعبة الشعبية الأولى في العالم.مع قرب الإعلان رسميا عن انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم برشلونة الإسباني إلى صفوف نادى باريس سان جيرمان الفرنسي بسعر قياسي جديد يبلغ 222 مليون يورو (198 ملايين جنيه إسترليني) يتواصل تحطيم الأرقام القياسية في أسعار انتقال اللاعبين على مدار ربع القرن الأخير.

ويمثل هذا المبلغ زيادة بنسبة 110 في المئة عن قيمة انتقال الفرنسي بول بوجبا في الصيف الماضي من يوفينتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 25ر93 مليون جنيه إسترليني.

وتمثل صفقة نيمار أكبر نسبة زيادة في السعر القياسي للانتقالات منذ عام 1932 حين انضم برنابى فيريرا لنادي ريفربلات الأرجنتيني مقابل 23 ألف جنيه إسترليني ليحطم السعر القياسي المسجل باسم ديفيد جاك وبلغ 10890 جنيه إسترليني كي ينتقل لأرسنال قبل أربع سنوات من هذا التاريخ.

وفي إطار استعراض الصفقات التي سجلت الأرقام القياسية في سوق الانتقالات على مدى الربع قرن الأخير فقد كانت البداية بالفرنسي جان بيير بابان الذي لعب 285 مباراة لصالح مارسيليا الفرنسي قبل أن ينتقل لصفوف ميلان الإيطالي مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني في يوليو 1992، لكن في نفس العام جاء جيانلوكا فيالي ليحطم هذا الرقم وينتقل من سامبودوريا إلى العملاق يوفينتوس مقابل 12 مليون إسترليني.

وظل الرقم صامدا أربع سنوات حتى جاء البرازيلي رونالدو ليحطمه في عام 1996 حيث انتقل لصفوف نادي برشلونة الإسباني من بي إس في الهولندي مقابل ما يزيد على 13 مليون إسترليني، ولكن في نفس العام جاء الدولي الإنجليزي ألان شيرر ليحطم الرقم حين انتقل مقابل 15 مليون إسترلينى من بلاكبيرن إلى نيوكاسل. 

وواصل البرازيلي رونالدو تحطيم الأرقام القياسية في عام 1997 حين انتقل لصفوف إنتر الإيطالي مقابل 5ر19 مليون إسترليني بعد عام واحد في صفوف برشلونة.

ولم يصمد هذا الرقم سوى عام واحد حين حطمه في عام 1998 البرازيلي دى نيلسون الذي انتقل لصفوف ريال مدريد مقابل 5ر21 مليون إسترليني .

وجاء كريستيان فييرى في عام 1999 ليواصل تحطيم الأرقام القياسية حين انتقل لإنتر ميلان مقابل 1ر32 ملايين إسترليني لكن الرقم لم يصمد سوى موسم واحد حين حطمه هيرنان كريسبو في عام 2000 بانتقاله للاتسيو مقابل 5ر35 ملايين إسترليني.

لكن الطفرة الكبيرة في أسعار النجوم شهدتها الألفية الجديدة وبدأها لويس فيجو بالانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسبانى مقابل 37 مليون إسترليني، تلاه في عام 2001 زين الدين زيدان الفرنسي الذي انتقل للعملاق الإسباني مقابل 2ر47 ملايين جنيه إسترليني.

وظل رقم زيدان صامدا ثمان سنوات كاملة حتى جاء كريستيانو رونالدو عام 2009 ليحطمه بانتقاله للنادي الملكي من مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 80 مليون إسترليني.

وظل رونالدو يتربع على العرش حت عام 2013 حين زامله الويلزي جاريث بيل في الريال بعدما انتقل من توتنهام هوتسبرز مقابل ما يزيد على 85 مليون إسترليني.

وجاء بول بوجبا لينضم للثنائي الأخير في الميرينجي في الصيف الماضي مسجلا رقما قياسيا جديدا حين سجلت صفقته 25ر93 مليون جنيه إسترليني ليأتي نيمار بعد عام واحد ليسجل الرقم القياسي الجديد.

وفى النهاية تطرح صفقة انتقال نيمار لباريس سان جيرمان تساؤلا مشروعا بشأن المدى الذي يمكن أن يصل إليه جنون صفقات انتقال نجوم الساحرة المستديرة في السنوات القادمة ومدى تأثير ذلك على اقتصاديات اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

المصدر : بوابة الشروق