انطلاق ندوة دبي للإبداع الرياضي تحت شعار تمكين المرأة
انطلاق ندوة دبي للإبداع الرياضي تحت شعار تمكين المرأة
تنظم جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، ندوة دبي الدولية الثالثة عشرة للإبداع الرياضي، اليوم الأربعاء، تحت شعار "تمكين المرأة في الرياضة".

ويتضمن برنامج الندوة 3 جلسات تحمل الأولى عنوان "تمكين المرأة في الرياضة" تتحدث فيها أنيتا ديفرانتز نائب رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، التي سبق لها أن شغلت ذات المنصب للمرة الأولى قبل 20 عاما خلال الفترة من 1997 إلى 2001، ثم أعيد اختيارها في سبتمبر الماضي للمنصب ذاته.

وهو أرفع منصب رياضي تشغله امرأة، وقبل انضمامها إلى اللجنة الدولية الأولمبية، كانت دي فرانتز قائدة فريق التجديف النسائي في منتخب الولايات المتحدة، وحصل الفريق بقيادتها على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأوليمبية في مونتريال عام 1976، وبعدها، شغلت منصب نائب رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد لوس أنجلوس عام 1984؛ ولذلك يتم انتخابها لعضوية اللجنة الدولية الأولمبية في عام 1986، حتى أصبحت أول سيدة أمريكية تعمل في اللجنة الدولية الأولمبية.

فيما تأتي الجلسة الثانية بعنوان "دور المرأة في المنظمات الرياضية" وستتحدث فيها ماجدولين الشارني وزيرة شئون الشباب والرياضة في الجمهورية التونسية وستتضمن محاور الجلسة تسليط الضوء على دور الأسرة والمجتمع في تكوين الشخصية وتمكينها، وكذلك نصائح وارشادات لتمكين المرأة في المنظمات الرياضية، وهي أول وزيرة عربية للرياضة تتحدث في ندوة تنظمها الجائزة في الدولة، وتكتسب الجلسة أهمية من خلال تولي الشارني منصب وزارة الشباب والرياضة في الجمهورية التونسية التي تعد من الدول المتقدمة في مجال الرياضة عمومًا ورياضة المرأة على وجه الخصوص.

بينما تشهد الجلسة الثالثة والختامية حديث للدكتورة مناهل ثابت رئيس جمعية عباقرة العالم، وتحمل الجلسة عنوان "المواهب والتفكير الإبداعي"، وستتضمن محاور: الموهبة الرياضية وكيفية رعايتها وتنميتها، والتفكير المبدع، وستسلط الضوء في محاضرتها على العلاقة بين الموهبة والإبداع وكيفية تنمية هذه الموهبة وتطويرها، كما تتحدث عن التفكير الإبداعي، حيث ستكون الندوة فرصة مثالية للعاملين في القطاع الرياضي للتعرف على هذه الجوانب المهمة ومعرفة إمكانات التطوير في مجال الموهبة والتفكير الإبداعي، والاستفادة من الأثر التطبيقي الذي ستكشفه الدكتورة ثابت في طريقة التفكير والتخطيط وبرامج العمل في مؤسساتنا الرياضية، وهو الأمر الذي يجسد فلسفة الجائزة في إحداث التطوير المنشود للقطاع الرياضي من خلال تطوير أنماط العمل واعتماد نهج الإبداع والابتكار في العمل الرياضي.

المصدر : صدي البلد