زيدان محظوظ ؟ 5 مباريات تثبت عكس ذلك
زيدان محظوظ ؟ 5 مباريات تثبت عكس ذلك

الغد نيوز _ تتردد على ألسنة النقاد والمحللين، وعبر مواقع التواصل الإجتماعي، أن الفرنسي زين الدين زيدان، يفوز بالحظ والصدفة، غافلين تماماً دور المدرب في قيادة فريق مثل ريال مدريد.

 

بغض النظر عن اللامنطق في أن مدرب يحقق 3 بطولات في أقل من عام، منهم بطولة “دوري أبطال أوروبا”، هناك مدربين في التدريب منذ عشرات السنين، ولم يحققوها، بالإضافة لسلسلة الإنتصارات واللاهزيمة، فهُناك العديد من الأشياء التي تؤكد أن عمل زيدان كبير، بل وكبير جداً.

 

زيدان خلق في ريال مدريد روح قتالية كبيرة، تظهر في الفريق رغم غيابات كثيرة، كريستيانو رونالدو وجاريث بيل ولوكا مودرتش وتوني كروس وسيرجيو راموس، كل هؤلاء غابوا عن الفريق، لكن الدافع كان واحد، والذين تواجدوا قدموا أفضل ما بوسعهم وإستمرت الإنتصارات.

 

الهدوء الذي أعاده زيدان في الغرف المغلقة بالنادي الملكي، بعد الإنقسامات أثناء فترة مورينيو، ثم عدم الراحة والكثير من القيل والقال أثناء فترة بينيتيز، أعاد زيزو ضبطها بهدوء ودون الحديث في الإعلام إلا عن الأمور المهمة.

 

أن يدخل لاعب مثل إيسكو وخاميس رودريجيز، المرشحان للخروج من ريال مدريد أكثر من أي لاعب أخر، وكلاهما يسجل في المباراة التي يشارك فيها، ويقدمان أداء رائع ويساعدان الفريق على الفوز في مباريات صعبة.

 

بخلاف كل ذلك، هناك 5 مباريات تؤكد ان زيدان مشروع مدرب كبير له مستقبل مشرق ..

 

 

1- كلاسيكو كامب نو في إبريل الماضي

 

دخل زيدان الكلاسيكو وكان الفارق بينه وبين برشلونة، الفوز للبرسا يعني أن الفارق سيصبح 12 نقطة، ورغم أن ريال مدريد تلقى بطاقة حمراء والنتيجة 1/1، بعدما عادل بنزيما هدف بيكيه، لكن كريستيانو رونالدو إستطاع أن يخطف نقاط الفوز لفريق ريال مدريد، بعدما ضغط زيدان وكثف هجومه رغم النقص العددي، ولم يخرج لاعباً من الهجوم والدفع بمدافع مثلاً للحفاظ على التعادل.

 

 

2- نهائي ميلان بدوري أبطال أوروبا أمام أتليتكو مدريد

 

دخل زيدان المباراة أمام دييجو سيميوني، يطبق الضغط العالي الذي يتميز به الأخير، وكان قريب من الثاني في الشوط الأول لكن الحارس أوبلاك تألق، وهو ما أكده سيميوني في المؤتمر بعد المباراة، أن زيدان كان مفاجئ في الشوط الأول من المباراة، بعدما طبق الضغط العالي على فريقه ورغم ذلك، لم يتراجع الفريق بدنياً.

 

 

3- ديربي مدريد في فيسنتي كالديرون، أكتوبر الماضي
دخل ريال مدريد الديربي أمام أتليتكو، بغيابات مثل كروس وراموس وبيبي وكاسيميرو وبنزيما، ظهر في المباراة إيسكو بمستوى رائع، وكوفاسيتش الذي كان مُهمش، ظهر وكأنه يلعب طوال العشرة سنوات الأخيرة، وفاز ريال مدريد على سيميوني بالثلاثة، في مباراة لا تنسى على فيسنتي كالديرون، وبقلبي دفاع ناتشو وفاران، شاركوا في رباعية 2015 مع أنشيلوتي.

 

 

4- مباراة ديبورتيفو لاكورونا في الدوري عقب كلاسيكو التعادل في كامب نو

بعد التعادل أمام برشلونة في كامب نو برأسية راموس القاتلة، فاز ريال مدريد برأسية أخرى لميستر خوانيتو، أمام ديبورتيفو لاكورونا، لكن الأمر كان مغاير هذه المرة.
ديبورتيفو كان متقدم بثنائية، وفي الدقيقتين 66 و 72، أقحم زيدان ماريانو وفاسكيز، بدلاً من اسينسيو وإيسكو، وكان يلعب المباراة بدون كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما، ليصنع فاسكيز هدف التعادل لماريانو، ويضغط ريال مدريد بطريقة رهيبة في منطقة جزاء الخصم، بتعليمات واضحة من زيدان، خاصةً بعد دخول مارسيلو، وهو ما ظل يعاني منه الديبور حتى استسلم في النهاية بالقاضية من راموس.

 

5- ذهاب ثمن نهائي كأس الملك أمام إشبيلية
لعب ريال مدريد المباراة، بدون 6 لاعبين أساسيين، كريستيانو وراموس وبنزيما وبيل ونافاس وفاسكيز، لكنه أنهى الشوط الأول متقدم بثلاثية نظيفة.
ظهر دور زيدان، في تألق خاميس الذي كان في نفس اليوم صباحاً، وكيله يتحدث عن رحيله من الفريق، وكأن اللاعب لا يسمع لهذه الأشياء، وسجل ثنائية، وظهر الفريق بشكر رائع على أرضية ملعب بيرنابيو.



المصدر : هاي كورة