الفهود تسعى لافتراس غينيا بيساو في افتتاح أمم إفريقيا
الفهود تسعى لافتراس غينيا بيساو في افتتاح أمم إفريقيا

وسط حالة من السخط والغضب العارم بين أبناء الشعب، وحملات أمنية واعتقالات لمسئولين كبار، تنطلق اليوم السبت، النسخة الحادية والثلاثون لبطولة الأمم الإفريقية 2017، والتي تقام على أرض الجابون للمرة الأولى في تاريخها، حيث تستضيف 15 منتخبًا إفريقياً في العرس الإفريقي الذي يقام كل عامين، وتستمر حتى 5 فبراير المقبل حينها يعلن البطل الجديد للكأس.

وشهدت الساعات الأخيرة، دعوات من النشطاء في الجابون إلى عمليات تخريب احتجاجا على حكومة الرئيس علي بونجو، مما يثير أجواء من التوتر قبل ساعات من إقامة حفل الافتتاح الذي ينطلق في الخامسة مساء بتوقيت القارة، ويسبق مباراة الجابون وغينيا بيساو الافتتاحية ضمن منافسات المجموعة الأولى على ملعب دانجودنجي، والذي يتسع لأكثر من 40 ألف متفرج، ويتوقع أن تشهد المباراة حضورا جماهيريا ضخم وتمثيل كبير من مسئولي الكاف على رأسهم عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الإفريقي، وممثلين عن المنتخبات المساهمة في البطولة والمسئولين في الحكومة الجابونية.

ومن المنتظر أن تشهد المباراة تواجدًا أمنيًا مكثفًا، ردًا على هذه الدعوات والتي جاءت تحديدًا بعد الحملة الأخيرة التي قام بها الرئيس علي دانجو، واعتقل 3 من الوزراء السابقين للتحقيق معهم في تهم تتعلق بالفساد أثناء توليهم الوزارة.

وناشد بونجو، المعروف بشغفة لكرة القدم، الشعب الجابوني الذي يتجاوز تعداده 1.7 مليون نسمة باستغلال هذه البطولة من أجل التضامن وجلب الهدوء إلى بلدهم الذي تعرض لانتفاضات عنيفة منذ إعادة انتخابه رئيسا للجابون.

ويتوقع أن يقام حفل الافتتاح لفترة زمنية لا تتجاوز 45 دقيقة، ويتميز بالبساطة والاستعراضات الإفريقية الشهيرة وجانب من الثقافة والفلكلور في الجابون، على أن يتم تسليم كأس البطولة خلال الحفل من جانب البطل السابق كوت ديفوار، تمهيدًا لنقله إلى البطل الجديد في هذه النسخة.

ويدخل المنتخب الجابوني لقاء اليوم باحثًا عن فوزًا مهم في مستهل مشوارها بالبطولة تحت قيادة البرتغالي أنطونيو كاماتشو، المدير الفني للفهود، لضمان صدارة المجموعة الأولى خاصة أنها تعتبر المواجهة الأسهل له بالبطولة.

وتعول الجماهير على النجم بيبر إيمريك أوباماينج، مهاجم بروسيا دورتموند، الكثير في قيادة هجوم منتخب بلاده رفقة زميله ماليك إيفونا لهز شباك الخصوم، كما يملك الفود ثنائي وسط قوي يتكون من ديدي ندونج، لاعب سندرلاند الإنجليزي، وماريو ليمينا، لاعب يوفنتوس الإيطالي، القادرين على المضي بالفريق إلى النهائيات لتحقيق لقب لم يدخل خزائن الجابون.

في المقابل، لن يكون منتخب غينيا بيساو صيدًا سمينًا في لقاء اليوم، رغم أنها المساهمة الأولى له في البطولات الإفريقية، حيث تسعى لتحقيق المفاجأة أمام أصحاب الأرض والجمهور والدخول في تاريخ القارة ويقود هذا المنتخب المدرب المحلي باسيرو كاندي، وأبرز نجوم المنتخب الغيني تتمثل في إيفانيلدو كاساما، مهاجم كويمبارا البرتغالي، وإبراهيما كاساما، صانع ألعاب فريق انتر كلوب الأنجولي.

واسندت لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقى «كاف» إدارة مباراة منتخب الجابون أمام غينيا بيساو الافتتاحية إلى الحكم المصرى الدولى جهاد جريشة، ويعاونه كلا من عاشيق رضوان من المغرب ووليد أحمد من السودان وعلى المغفرلى من موريتانيا حكما رابعا.

وعلى الجانب الآخر، تقام في نفس الليلة في تمام التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، مواجهة من العيار الثقيل بين أسود الكاميرون ومنتخب بوركينا فاسو، في لقاء ينتظر منه الكثيرون أن يكون احد أفضل المواجهات بالبطولة نظرًا للمستوى المميز للمنتخبين والصراع الشرس بينهما على التأهل إلى الدور ربع النهائي رفقة المنتخب الجابوني المرشح الأول من المجموعة.

منتخب بوركينا فاسو المعروف بالخيول، تحت قيادة البرتغالي باولو دوراتي، حيث يملك مجموعة من اللاعبين المحترفين المميزين في أندية أوروبية وإفريقية، أبرزهم المهاجم الخطير جونثان بيترويبا الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في نسخة 2013، ومهاجم أياكس الخطير بيرتراند تراوري.

في المقابل، يدخل البلجيكي هوجو بروس، المدير الفني للأسود، اللقاء متحديًا الغيابات من كتيبة المحترفين التي رفضت الانضمام لمنتخب بلادها في البطولة، ويبحث عن تقديم فريقه الجديد الذي أعاد بناءه، ويطمح لتحقيق الفوز الليلة لإثبات جدارته في التأهل والاقتراب كثيرًا من تذكرة التأهل إلى الدور ربع النهائي.

المصدر : الوفد