الواكد والبرقان.. لغة فنية عميقة وابتعاد عن التقليدية
الواكد والبرقان.. لغة فنية عميقة وابتعاد عن التقليدية
5aa8791a3a.jpg

عبدالله الواكد

لا يمكن لمشجع عاقل أن يطالب فريق أي استديو تحليلي أن يترك الحياد جانبا ويقف لمصلحة فريقه في كل شاردة وواردة ويجحف بحق الخصوم ويكون بعيدا عن النقد الهادف الموضوعي وينصف طرفي المواجهة لكن بعض المحللين وعلى وجه الخصوص خالد الشنيف ومحمد عبدالجواد لا يؤمنان بنظرية الحياد، ويزيد من وضعهم سوءا وجود مذيعين يسايرونهم فيظهر الاستوديو وكأنه موزع بين مدرجات فرق معينة لا تحتاج هذه المجاملة وهو ما جعل مسؤولي فرق عدة يتذمرون ويشتكون من إجحاف بعض المحللين وآخرهم نائب رئيس القادسية علي بادغيش الذي انتقد مجاملة خالد الشنيف للأهلي بعد اجماع محللي التحكيم وخبرائه على عدم صحة هدف وركلة جزاء الاهلي فيما حشر الشنيف أنفه وأيد صحة قرارات الحكم الذي اعتذر للقدساويين وأقر بأخطائه.

التحليل الفني لمباريات كرة القدم واسلوب المحاورة للمحللين فنون ليس بامكان أي شخص القيام به مالم يتسلح بالموهبة والخبرة وفوق ذلك الحياد ويتخلى عن عاطفته لا أن يجعلها تنحاز لفريق أو فريقين اصواتهما عالية، وعلى المحلل أن يتخلى عن عاطفته وميوله فور دخوله للاستوديو حتى لا يكون محل سخرية وتندر من المشاهدين.

المحللان الفنيان ونجما الوسط السابقان عبدالله الواكد وزميله سلطان البرقان اطلا مؤخرا على الجماهير وجاءت تحليلاتهما وآراؤهما منطقية وموضعية وهما في الأصل لاعبان سابقان في أكثر من فريق ولم يسجل عليهما أي خروج عن نص الحياد سواء في تحليل مستوى الفريقين المتباريين أو حتى في التعليق على الحالات الجدلية التحكيمية ولم تؤثر عليهما العاطفة والميول كما حدث مع الشنيف وعبدالجواد وسعد الشهري، يتحدثان عن الامور الفنية بواقعية حتى اصبح خلال الفترة الماضية محل اعجاب الجماهير وآخرها مباراة الهلال والخليج مساء أمس ويضاف لنجوميتهما في الاستوديو تواجد محاور هادئ ومتمكن في مواصفات المذيع خليل الفهد الذي لا يتكلف وهو يحاور ولا يقاطع ضيوفه ولا يحول الاستوديو إلى صالة رقص للمحللين في حال فوز فرقهم، إذ حفظ هو والثنائي قيمة الاستوديو ونجحوا في كسب رضا المشجع المشاهد وتوقف الغضب على ممارسات بعض المحللين الذين تغطى عليهم عواطفهم بشكل ملحوظ وتقع الفرق التي لا تمتلك نفوذ ضحية تحليلاتهم الخاطئة ودفاعهم عن أخطاء الحكام حتى وهم أبعد الناس عن فهم قانون اللعبة.

المحلل الناجح لا يضيره قول الحق ولا يضيف له العكس أي شيء حتى وأن اراد مجاملة رئيس الفريق الفلاني أو العلاني لعله يمتدحه أو يختاره مستشارا فنيا والذي يصنع منه محللا ناجحا ويكسبه احترام الجماهير هي لغة الحياد وعلى بعض المحللين إن ارادوا النجاح الاقتداء بحيادية ولغة الواكد والبرقان حتى الآن، ومالم يستطيع كبح جماح عاطفته فالاعتذار أولى من الاستمرار، فالجماهير أصبحت أكثر وعيا وتتابع الدوريات الأوروبية والعالمية بشكل عام وتفرق بين المحلل المستقل بشخصيته وحياده والمحلل الذي يرتجف من بعض رؤساء الاندية ولا يخجل أن يخفي الحقيقة ويجامل ويقدم رؤى بعيدة تماما عن الموضوعية والمهنية.

الواكد والبرقان إضافة كبيرة للاستوديو التحليلي يشخصان الاخطاء بطريقة سلسة ومقبولة ويمتلكان الشجاعة في نقد الجميع والتعليق بواقعية وحياد تام ورؤى فنية يستفيد منها المدربون واللاعبون وتسهم في تثقيف الجماهير، وجملهما منتقاة وغير محفوظة عن ظهر قلب كماهم بعض المحللين المفلسين الذين يهربون عن ضعفهم فنيا بالحديث عن التحكيم وأمور جانبية في المباراة.

image 0

خليل الفهد

image 0

سلطان البرقان

المصدر : جريدة الرياض