"كوشنر": واشنطن مترددة في عقد صفقة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين
"كوشنر": واشنطن مترددة في عقد صفقة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

في محادثة مسربة مع متدربين بالكونجرس الأمريكي، أكد جاريد كوشنر، مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي ترامب، إن الولايات المتحدة مترددة في عقد صفقة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وذكرت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية الروسية، أنه في محادثة خاصة وغير رسمية مع متدربين في "الكونجرس"، الاثنين، أظهر كوشنر، أنه غير واثق من أن بمقدور إدارة ترامب عرض أي شيء مميز لحل الصراع "الإسرائيلي- الفلسطيني"، وأثنى على تعامل إسرائيل مع الأزمة الحالية في الحرم القدسي.

وتم تسجيل المحادثة من قبل أحد المتدربين الحاضرين وتسريبها بعد ذلك إلى موقع Wired، الذي قام بنشر إجابة كوشنر الكاملة عن سؤال حول مساعي البيت الأبيض في التوصل إلى اتفاق سلام "إسرائيلي- فلسطيني"، الذي وصفه ترامب مرارا وتكرارا بـ"الاتفاق المثالي".

وأضاف كوشنر:"ما الشيء الفريد الذي نعرضه؟ لا أعرف وأنا متأكد أن كل من حاول ذلك كان فريدا بطريقة معينة، ولكن مرة أخرى نحن نحاول التتبع بصورة منطقية جدا"، وأوضح المسؤول الأمريكي:"نفكر حول ما هي الحالة النهائية الصحيحة، ونحاول العمل مع الأطراف بهدوء تام لنرى أن كان هنا حل".

وتابع كوشنر قائلا:"وقد لا يكون هناك حل، ولكن هذه إحدى المشاكل التي طلب منا الرئيس التركيز عليها لذلك سنركز عليها للوصول إلى النتيجة الصحيحة في المستقبل القريب".وناقش العملية التي يحاول من خلالها تحقيق تقدم، والتي أكد إنها تنطوي على استكشاف طرق تقليدية وغير تقليدية.

وأضاف كوشنر:"هذه أحد الأمور التي طُلب مني الاهتمام بها، وفعلت شيئا بهذا الشأن كما مع كل مشكلة أواجهها، وهو محاولة دراسة السياق التاريخي وفهم كيف وصل إلى ما هو عليه، ومن كان ناجحا، ومن لم يكن ناجحا"،وتابع مستشار البيت الأبيض قائلا: "نقوم بدراسة ذلك والنظر إلى المصادر التقليدية ولكن نحاول أيضا الحصول على بعض المصادر غير التقليدية".

وأوضح كوشنر: "ما توصلت إليه من النظر إلى ذلك هو أنه لم يتم تحقيق الكثير على مدى الـ40 أو الـ50 عاما الأخيرة التي عملنا خلالها على هذه المسألة"، مضيفا: "انظروا إلى ما حدث في الأيام الـ10 الأخيرة، يتم اتخاذ الكثير من الإجراءات التي بدت منطقية لكنها أدت في النهاية إلى اشتعال الوضع"،ولكننا تمكنا من تهدئة الوضع من خلال إجراء حوار رائع بين الأردن والسلطة الفلسطينية والإسرائيليين".

وأضاف المسؤول الأمريكي، أنه غير واثق من إمكانية الولايات المتحدة تقديم شيء فريد للأطراف، معربا عن أمله بأن تؤدي جهوده إلى التوصل لاتفاق سلام، ورجح مستشار "الرئاسة الأمريكية"، أن أحد الأسباب الإيجابية هو عدم وجود تسريبات في هذا الملف، وهو أمر ضروري لبناء الثقة.

المصدر : الوطن