الرئيس الإيراني يبدأ ولايته الثانية.. ويؤكد: سنقضي على الفقر
الرئيس الإيراني يبدأ ولايته الثانية.. ويؤكد: سنقضي على الفقر

بدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم، رسميا ولاية ثانية من 4 سنوات بعد موافقة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي عليها، في مراسم رسمية بثها التلفزيون الحكومي.

وصرح خامنئي، في رسالة تلاها رئيس مكتبه: "أؤكد تصويت الشعب الإيراني وأعين حسن روحاني رئيسا للجمهورية".

وأشاد خامنئي بـ"المساهمة الحماسية" في الاقتراع الذي أجري في مايو الماضي في ما يشكل إحدى الإشارات "بنجاح النظام الإسلامي في تعزيز الطابع الجمهوري والشعبي للنظام الثوري".

وشدد خامنئي مجددا على "اقتصاد المقاومة خصوصا التوظيف والإنتاج الوطني" لمواجهة المشاكل التي تعانيها البلاد خصوصا البطالة التي بلغت 12.6% من اليد العاملة.

وشارك كل المسؤولين السياسيين والعسكريين في البلاد في مراسم التنصيب، من بينهم الرئيس المحافظ الماضي محمود أحمدي نجاد.

من جهته، أكد روحاني: "سمعنا صوت الشعب وسنأخذ في الاعتبار آماله وثقته"، مشددا على عزمه القضاء على "الفقر".

وأضاف روحاني: "أقول مرة أخرى انه ومع نهاية الانتخابات، فإن زمن التوافق والتعاون بين الجميع قد بدأ، وأمد اليد إلى كل الساعين من أجل عظمة البلاد".

ومضى يقول: "لن نقبل أبدا بالعزلة، الاتفاق النووي دليل على النية الحسنة لإيران على الساحة الدولية"، في إشارة إلى الاتفاق الموقع في 2015 مع القوى العظمى، والذي ينص على أن يقتصر البرنامج النووي الإيراني على الاستخدام المدني في مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية المفروضة على هذا البلد.

كانت إيران نددت في وقت سابق اليوم، بالعقوبات الجديدة التي وقعها الرئيس الأمريكي ترامب، معتبرة أنها انتهاك للاتفاق الدولي.

المصدر : الوطن